وفاة محمد العصار مسؤول صفقات التسليح في الجيش المصري

06 يوليو 2020
الصورة
العصار توفي بعد صراع مع المرض استمر لعدة أسابيع (فيسبوك)
توفي وزير الدولة للإنتاج الحربي، الجنرال المصري محمد العصار، مساء الإثنين، بعد صراع مع المرض استمر لعدة أسابيع، وهو أحد قيادات الجيش الذين لعبوا دوراً بارزاً في انقلاب الجيش على الرئيس الراحل محمد مرسي عام 2013، ويشغل منصبه الوزاري منذ 19 سبتمبر/ أيلول 2015، إذ كان مساعداً لوزير الدفاع لشؤون التسليح، ويعد المسؤول الأول في صفقات التسليح على مدار العقدين الأخيرين، لا سيما مع الولايات المتحدة.
وأصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 26 يونيو/ حزيران الماضي، قراراً بترقية الوزير العصار من رتبة لواء إلى رتبة "فريق فخري" مع منحه "وشاح النيل"، والذي يأتي في الترتيب قبل وسام الجمهورية من الطبقة الأولى، ويُمنح لمن هم في مرتبة نائب رئيس وزراء، أو الوزراء الذين خدموا لفترة طويلة، وأدوا خدمات مميزة، ويُراد منحهم وساماً أعلى من وسام الجمهورية.
ويعد العصار بمثابة "كاتم أسرار" صفقات وميزانيات التسلح في الجيش المصري، كجزء من عقيدة ثابتة تقوم على السرية في كافة النشاطات المتعلقة بالشؤون العسكرية، وقد حرص السيسي على وضعه على مقربة منه، خصوصاً أنه من اللاعبين الأساسيين في عملية إطاحة الجيش بالرئيس الراحل محمد مرسي، كونه أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً تشهده البلاد.
وتخرج العصار في الكلية الفنية العسكرية عام 1967، وشارك في حرب الاستنزاف، ثم في حرب السادس من أكتوبر/ تشرين الأول كأحد عناصر سلاح المهندسين العسكريين، وارتقى في المناصب داخل الجيش حتى أصبح رئيساً لهيئة التسليح، وهي المسؤولة عن التعاقد على صفقات الأسلحة، ودخولها وخروجها من الخدمة.
وأحيل العصار للتقاعد في عام 2003، إلا أن وزير الدفاع الأسبق، المشير حسين طنطاوي، استحدث له منصب مساعد الوزير لشؤون التسليح، ليعود إلى الخدمة مرة أخرى في المنصب الذي شغله في عهد كل من الرؤساء حسني مبارك، ومحمد مرسي، وعبد الفتاح السيسي.