وصول دفعة جديدة من القوات السودانية إلى اليمن

وصول دفعة جديدة من القوات السودانية إلى اليمن

العربي الجديد

العربي الجديد

وكالات

09 نوفمبر 2015
+ الخط -
وصلت دفعة جديدة من القوات السودانية إلى اليمن، يوم الإثنين، للمشاركة في عمليات التحالف العربي، وتنفيذ المهام المطلوبة منها في هذا البلد، فيما تواصل جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) استهداف المدنيين في تعز، وسط اليمن.

وقال مصدر عسكري، فضل عدم كشف اسمه، لوكالة "فرانس برس"، إنّه "نزل أكثر من 400 جندي سوداني في عدن"، لينضموا إلى نحو 500 آخرين وصلوا إلى المدينة الساحلية في جنوب اليمن، في 19 أكتوبر/تشرين الأول، وتوزعوا في عدن وقاعدة العند الجوية الواقعة إلى الشمال منها.

وتأتي هذه التعزيزات مع اتخاذ القوات الموالية لهادي استعدادات لصد هجمات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، بعد يومين من استعادتهم مواقع في جنوب البلاد كانت قوات هادي، المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، قد استعادتها منهم في الأشهر الماضية.

إلى ذلك، قتل أربعة مدنيين يمنيين في قصف بالقذائف، شنّه مسلّحون حوثيون، اليوم، على أحياء خاضعة لسيطرة المقاومة الشعبية في مدينة تعز، وذلك بالتزامن مع دفع التحالف العربي بتعزيزات عسكرية جديدة لمقاتلي المقاومة في جبهات تعز.

وقال مصدر طبي، فضل عدم ذكر اسمه، لـوكالة الأناضول، إنّ "أربعة مدنيين قتلوا، فيما أصيب 15 آخرون، جراء تعرضهم لقذائف أطلقها مسلّحو الحوثي على أحياء عدّة في مدينة تعز".

من جهتهم، أفاد شهود عيان أنّ "مسلّحي الحوثي أطلقوا عشرات القذائف، منذ وقت مبكر من صباح اليوم، على أحياء عدّة في المدينة".

ومن بين الأحياء التي تمّ قصفها، بحسب الشهود، حي الروضة، والمدينة القديمة، والثورة.

وأضاف الشهود، أن قتلى وجرحى مدنيين سقطوا جراء ذلك (لم يحددوا عددهم)، إضافة إلى تضرر عدد من المنازل، بفعل القصف الحوثي العنيف.

يأتي هذا في الوقت الذي تواصلت فيه المعارك العنيفة بين مسلحي الحوثي والمقاومة الشعبية في جبهات عدّة بمدينة تعز، التي تشهد مواجهات بين الطرفين منذ أكثر من سبعة أشهر.

وليل الأحد، دفع التحالف العربي، بتعزيزات عسكرية جديدة لمقاتلي المقاومة في جبهات تعز، وفقاً لقيادي في "المقاومة الشعبية" الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وذكر القيادي، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أنّ 4 مدرعات عسكرية جديدة وصلت لمقاتلي المقاومة في جبهة الضباب، جنوب غربي تعز.

وأرجع المصدر تأخر تدشين معركة تعز، لصعوبة نقل الإمدادات والآليات العسكرية من التحالف إلى مناطق المقاومة، نظراً لسيطرة الحوثيين والقوات الموالية لصالح، على جميع المنافذ الرئيسية للمدينة اليمنية.

وسبق أن أرسل التحالف في الأيام القلية الماضية، ثلاث مدرعات وقطعاً عسكرية وأسلحة أخرى، للمقاومة الشعبية في جبهة الضباب، والجبهة الشرقية.

ذات صلة

الصورة
مقاتلون حوثيون قرب صنعاء، يناير الماضي (محمد حمود/Getty)

سياسة

بعد 9 سنوات من تدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن، لم يتحقّق شيء من الأهداف التي وضعها هذا التحالف لتدخلّه، بل ذهب اليمن إلى حالة انهيار وانقسام.
الصورة
11 فبراير

سياسة

تحيي مدينة تعز وسط اليمن، منذ مساء أمس السبت، الذكرى الثالثة عشرة لثورة 11 فبراير بمظاهر احتفالية متعددة تضمنت مهرجانات كرنفالية واحتفالات شعبية.
الصورة
موانئ ماليزيا/Getty

اقتصاد

تتسع رقعة حرب الملاحة البحرية ضد السفن الإسرائيلية وغيرها التي تبحر نحو دولة الاحتلال، ولكن هذه المرة ليس في البحر الأحمر الذي يشهد هجمات مكثفة من قبل الحوثيين.
الصورة
ميناء أشدود/Getty

اقتصاد

انعطفت الأسواق الإسرائيلية سريعاً نحو أوروبا، وسط نقص وتأخير في السلع القادمة من آسيا تحديداً، بسبب استهداف الحوثيين المكثف للسفن المتجهة إلى إسرائيل.