وسط دموع الحزن بوفون يعتزل..وأسماء أخرى تنهي مسيرتها الدولية

وسط دموع الحزن بوفون يعتزل..وأسماء أخرى تنهي مسيرتها الدولية

14 نوفمبر 2017
بوفون أسطورة كرة القدم الإيطالية (Getty)
+ الخط -
أسدل أربعة من اللاعبين الإيطاليين المخضرمين الستارة عن مسيرتهم مع منتخب بلادهم عقب الإخفاق التاريخي في التأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا، وعلى رأسهم الأسطورة جيانلويجي بوفون، بعد التعادل أمام السويد في مباراة الإياب على ملعب "سان سيرو" بدون أهداف، عقب الخسارة الأسبوع الفائت خارج الديار بهدف دون ردّ.

وبدأت موجة الاعتزالات حين أعلن بوفون عبر قناة "راي سبورت" الإيطالية والدموع تملأ عينه أمام ملايين الجماهير حول العالم عن الأمر وقال: "آسفٌ آسف، ليس من أجلي بل لأجل المجموعة، لقد فشلنا في تحقيق المطلوب وهذا الأمر كان مهماً بالنسبة لإيطاليا قاطبة، هذا هو إحباطي الوحيد وليس قضية نهاية مسيرتي مع إيطاليا"، وخاض صاحب الـ39 عاماً 174 مباراة دولية بقميص بلاده وهو رقمٌ قياسي.

وستغيب إيطاليا للمرة الأولى عن العرس العالمي منذ 60 عاماً وتحديداً من 1958 في نسخة السويد التي حققت لقبها البرازيل، وعقب اعتزال بوفون الذي أكد أنه يثق بأن بلاده قادرة على النهوض من الكبوات، أعلن زميله المتوج بصحبته بلقب كأس العالم 2006 دانييلي دي روسي نهاية مسيرته الدولية وقال لـ "راي سبورت": "كانت لحظة مجنونة، الأجواء كانت حزينة للغاية، هناك طرق تحدد مسار حياتنا، بقيت 16 أو 17 عاماً مع المنتخب، التفكير في أن هذه المرة الأخيرة التي سأرتدي فيها قميص المنتخب أمر مؤلم، هي لحظة سوداء في تاريخ إيطاليا، ليس لدي ما أقوله، على الاتحاد أن يتجاوز الأمر ويعتمد على الشباب".

وكان المدافع المخضرم أندريا بارزاغلي الذي كان ضمن التشكيلة المتوجة بمونديال 2006 بألمانيا قد أعلن قبل دي روسي اعتزاله وقال عبر "راي سبورت" أيضاً: "إنها أكبر خيبة في مسيرتي، الفشل في التأهل إلى كأس العالم وترك هذه المجموعة، اعتذر لإعلان رحيلي وانتهاء حياتي الكروية مع المنتخب". يُذكر أن مدافع اليوفي شارك في نسختي كأس عالم وبدأ مسيرته الدولية عام 2004.

المدافع الإيطالي جورجيو كيليني صاحب الـ33 عاماً بدوره أعلن نهاية المسيرة وقال لذات القناة: "قدمنا كل ما لدينا، لكن من الواضح أنه في تلك اللحظات لم يكن الأمر كافياً، استحقت السويد التأهل، كنا فخورين بكل شيء من حولنا هنا في ميلانو، لكن الخيبة كانت بعدم الحصول على النتيجة، لدينا العديد من الشباب في السنوات المقبلة، وهم يحتاجون للدعم فالطريق طويلة، وبعد سقوطٍ كهذا يتوجب العمل بشكل أكبر، ستبدأ إيطاليا مع ماركو فيراتي رحلة جديدة والعديد من أولئك اللاعبين الذين ولدوا ما بعد سنة 1990".

(العربي الجديد)

المساهمون