وزارة الداخلية تعلن تصفية 9 مصريين في العبور و15 مايو

18 سبتمبر 2019
الصورة
أعلنت وزارة الداخلية تصفية 9 عناصر "إرهابية(فرانس برس)
أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الأربعاء، تصفية 9 عناصر "إرهابية" أثناء مداهمة وكرين بمدينتي العبور و15 مايو بالقاهرة، مدعية أن اغتيالهم جاء عقب تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، في إطار جهود تتبع وملاحقة العناصر المسلحة المتورطة في تنفيذ بعض العمليات العدائية ضد قوات الجيش والشرطة.

وادعت وزارة الداخلية، في بيان، العثور بحوزة الضحايا على "6 أسلحة آلية، وبندقيتي خرطوش، وكمية من مادتي RSALT ونترات، ومجموعة من الدوائر الكهربائية، وعبوة متفجرة"، مضيفة أن من بينهم قيادياً في حركة "لواء الثورة" يدعى محمود غريب قاسم محمود قاسم، واسمه الحركي "خلف الدهشوري".

وقالت الوزارة إن قيادي الحركة متورط في حادثي اغتيال العميد في القوات المسلحة عادل رجائي، الذي لقي حتفه أمام منزله بمنطقة العبور في 22 أكتوبر/تشرين الأول 2016، واستهداف كمين شرطة العجيزي بمحافظة المنوفية في العام نفسه.


وفي 25 ديسمبر/كانون الأول 2016، زعمت وزارة الداخلية أن فريق البحث الأمني تمكن من تحديد مرتكبي حادثي اغتيال رجائي، والهجوم على كمين العجيزي، وقتلهما في مداهمة أمنية آنذاك، وهما: طارق محيي سيد أحمد عبد المجيد جويلي، ويوسف محمد عبد المقصود محمود البيوقي.

ولا يمر إعلان وزارة الداخلية المصرية عن تصفية مجموعة من "الإرهابيين" في أحد "الأوكار"، أو في مداهمة أمنية، إلا ويظهر لاحقاً أن بعض أو كل هؤلاء الضحايا من المعارضين المختفين قسرياً، الذين تحتجزهم قوات الأمن داخل مقارها بشكل غير قانوني، وتقتل بعضهم بين آن وآخر بزعم أنهم "إرهابيون".

تعليق: