هولندا تهدد بإفشال الاتفاق التجاري بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا

09 ديسمبر 2016
الصورة
السياسة تسيّر اتفاقات التجارة (جون تايز/فرانس برس)
+ الخط -
هددت هولندا بإلغاء اتفاق للتجارة والأمن بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي ما لم تتلق ضمانات ملزمة بشكل قانوني في قمة الزعماء الأوروبيين الأسبوع المقبل.

وحدد رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، في مقابلة أجرتها معه صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية ونشرتها اليوم الجمعة على موقعها الإلكتروني، طلباته لإصدار قرار موقّع من قبل رؤساء حكومات دول الاتحاد الأوروبي. وأوضح أن "اتفاقية الشراكة لن تكون ضماناً دفاعياً لأوكرانيا أو خطوة باتجاه عضوية نهائية بالتكتل"، مهدداً، "إذا لم نحصل على ذلك، فإننا سنطرح قانونا بالبرلمان في اليوم التالي ينص على أننا لن نوقع اتفاق الشراكة".

وأشارت الصحيفة إلى أن الهولنديين صوتوا ضد الاتفاق بأغلبية الثلثين تقريباً في استفتاء أجري في شهر إبريل/ نيسان الماضي خوفاً من أن يؤدي الاتفاق بهولندا إلى تقديم الدعم المالي وحتى العسكري لأوكرانيا. ووفقا لرئيس الوزراء الهولندي، فإن العمل جار على تناول المخاوف التي أثيرت في الاستفتاء.

وبخصوص عمل كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي بشأن تسوية قانونية لفتح الطريق أمام اتفاق أوكرانيا، أكد روته "يجب أن تكون ملزمة قانوناً، فإذا لم تكن كذلك، لا أريد العودة للبرلمان في هولندا".

ودافع روته عن قراره بالسعي أولاً للتوصل إلى تسوية، قائلاً: "سيكون من السهل عندها التوافق مع نتيجة الاستفتاء. فالسبب في قتالي من أجل هذا هو أنني مقتنع تماماً بضرورة توحد أوروبا الآن إزاء السياسة الخارجية لروسيا".

وبحسب الصحيفة، فإن الموقف الهولندي متأثر كثيرا بكارثة الطائرة "إم إتش 17" التي راح ضحيتها 298 شخصاً من بينهم 196 هولندياً والتي يحمّل كثيرون مسؤولية إسقاطها إلى الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

كما أشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من ذلك، فهناك بعض الدول المؤيدة لاتفاق الشراكة مع كييف داخل الاتحاد الأوروبي والتي ترى أنه سيكون سلاحاً قوياً ضد "العدوان الروسي في أوكرانيا".


(وكالات)

المساهمون