هل يتخلص "ميسي" من عقدة عدم التسجيل في الكلاسيكو؟

هل يتخلص "ميسي" من عقدة عدم التسجيل في الكلاسيكو؟

23 ابريل 2017
ميسي أفضل لاعب في العالم خمس مرات (Getty)
+ الخط -
يُعول نادي برشلونة الإسباني كثيراً على خدمات نجمه الأول، الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، وذلك من أجل تجاوز عقبة غريمه التقليدي ريال مدريد، في مواجهة الكلاسيكو المرتقبة التي ستجمع بين قطبي كرة القدم الإسبانية، مساء اليوم الأحد، على ملعب "سانتياغو برنابيو" بالعاصمة الإسبانية "مدريد" ضمن منافسات الجولة الثالثة والثلاثين من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويبدو اللاعب الحائز على جائزة الكرة الذهبية التي تُمنح سنوياً لأفضل لاعب في العالم خمس مرات قادراً على قيادة فريقه الكتالوني لتخطي عقبة فريق العاصمة الإسبانية، وذلك على اعتبار أنه يُشكل عقدة أزلية بالنسبة للنادي الملكي، حيث ينفرد النجم الأرجنتيني بصدارة قائمة هدافي مباريات الكلاسيكو على مدار تاريخها، برصيد 21 هدفاً، متفوقاً على نخبة كبيرة من أساطير نادي ريال مدريد الإسباني على غرار: ألفريدو دي ستيفانو، وكريستيانو رونالدو، وراؤول غونزاليس.

ويتعيّن على "ميسي" التخلص من لعنة لقب أفضل هداف في تاريخ مباريات "الكلاسيكو" والتي أصابت النجم الأرجنتيني منذ نحو ثلاث سنوات، حيث لم يُسجل النجم الأرجنتيني أي هدف في مرمى ريال مدريد في آخر 6 مباريات "كلاسيكو" وبالتحديد منذ المواجهة التي جرت يوم الثالث والعشرين من شهر مارس من عام 2014، ضمن منافسات الجولة التاسعة والعشرين من بطولة الليغا، وهي المواجهة التي أحرز فيها ميسي "هاتريك" في قلب "سانتياغو بيرنابيو" قاد من خلاله فريق برشلونة لتحقيق الفوز على الريال بنتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاثة.

وواجه النجم الأرجنتيني منذ تلك المباراة، التي أصبح فيها الهداف التاريخي لمباريات الكلاسيكو على مدار تاريخها، فريق ريال مدريد في 6 مباريات فشل فيها في الوصول إلى شباك نادي العاصمة الإسبانية في أي مناسبة، حيث بدأ مسلسل صيام ميسي عن التهديف في مباراة نهائي كأس ملك إسبانيا في شهر أبريل/ نيسان 2014، عندما لم يُسجل أي هدف في المواجهة التي انتهت بتفوق نادي ريال مدريد بنتيجة هدفين مقابل هدف، أحرزه مدافع الفريق الكتالوني السابق ونادي بوروسيا دروتموند الألماني الحالي، مارك بارترا.

وفي الخامس والعشرين من شهر أكتوبر/ تشرين الأول من نفس العام، أخفق نجم نادي برشلونة الإسباني أيضاً في الوصول لمرمى نادي ريال مدريد، في المواجهة التي حسمها نادي العاصمة الإسبانية لمصلحته بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف، حين حمل هدف الفريق الكتالوني آنذاك إمضاء النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، وتواصل مسلسل فشل "ميسي" في التسجيل في مباريات الكلاسيكو في مباراة الإياب من موسم 2014-2015، إذ لم يُسجل البرغوث الأرجنتيني في المواجهة التي فاز فيها فريقه بنتيجة هدفين مقابل هدف.

ولعل اللافت في الأمر أن "ميسي" لم يحرز أيضاً أي هدف في المباراة التي تكبد فيها نادي ريال مدريد هزيمة قاسية في معقله "سانتياغو برنابيو" على يد غريمه التقليدي برشلونة بنتيجة (0-4) وهي المواجهة التي جمعت بين الفريقين في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2015، ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة من النسخة الأخيرة من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، كما لم يتمكن أيضاً من التسجيل في مباراة الإياب التي خسرها فريقه الكتالوني بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد، حمل إمضاء المدافع الإسباني، جيرارد بيكيه.

وفشل النجم الأرجنتيني، الذي كان قد أحرز 21 هدفاً في شباك ريال مدريد خلال الفترة من 2007 وحتى 2014 بواقع: 14 هدفاً في بطولة الليغا، و5 أهداف في كأس السوبر الإسباني وهدفين في بطولة دوري أبطال أوروبا، في التخلص من عقدة عدم التسجيل في مرمى النادي الملكي، في مباراة الكلاسيكو الأخيرة التي جمعت بين قطبي كرة القدم الإسبانية على ملعب "كامب نو" وانتهت بنتيجة التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

(العربي الجديد)




المساهمون