هل كان "محرز الجديد" سبباً لفضيحة التسريب الصوتي؟

06 يونيو 2020
الصورة
الموهبة الجزائرية الشابة طلال بوصوف (فيسبوك)
+ الخط -
تواصل الهيئات القضائية في الجزائر عملية التحقيق في فضيحة "التسريب الصوتي"، التي كانت عبارة عن مكالمة سُربت لوكيل أعمال اللاعبين، نسيم سعداوي، مع رئيس نادي وفاق سطيف فهد حلفاية، وهما بصدد الحديث عن ترتيب بعض مباريات بالدوري الجزائري لكرة القدم.

ويواصل كل طرف في القضية الشائكة الدفاع ومحاولة تبرئة نفسه، على غرار الوكيل نسيم سعداوي، الذي يتعرض لانتقادات لاذعة من قبل جماهير نادي وفاق سطيف، وسط اتهامات له بمحاولة زعزعة استقرار الفريق العائد بقوة إلى المنافسة على لقب الدوري، قبل تجميد الموسم بسبب فيروس كورونا الجديد.
وبما أن سعداوي كان قد اعترف، في وقت سابق، بأنّ المكالمة صحيحة وليست مفبركة مثلما صرح به حلفاية، فإن ترجيحات صبت في أن يكون سبب الخلاف بينهما هو عدم حصول سعداوي على توكيل من قبل إدارة وفاق سطيف، من أجل تحويل موهبة الفريق طلال بوصوف صوب أوروبا.

ونفى سعداوي، عبر صفحته الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن يكون الهدف من التسريب هو ابتزاز إدارة وفاق سطيف، بعد نشره لوثيقة تؤكده حصوله على توكيل من طرف فهد حلفاية خلال الأشهر الماضية، من أجل التفاوض مع إدارة نادي نيس الفرنسي، الراغب في ضم بوصوف، والذي يحظى باهتمام العديد من الفرق الفرنسية، نظراً لموهبته الكبيرة، التي جعلته ينال لقب "محرز الجديد"، نظراً لطريقة لعبه التي تشبه كثيراً تلك التي يمتلكها نجم مانشستر سيتي الإنكليزي رياض محرز.
يذكر أن نسيم سعداوي سيقف أمام لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الجزائري لكرة القدم، يوم الأحد، بعدما كان قد وقف لأول مرة أمام اللجنة التابعة لرابطة الدوري لوحده، ثم الأسبوع الماضي وجهاً لوجه مع فهد حلفاية، ضمن عملية التحقيق في الفضيحة التي هزّت أركان الكرة الجزائرية.