هروب لاعبين من المنتخب المغربي باليونان

02 سبتمبر 2019
الصورة
اللاعبان هربا من العاصمة أثينا (Getty)
عاد مسلسل هروب الرياضيين المغاربة الذين يسافرون إلى القارة الأوروبية للمشاركة في أحداث رياضية مختلفة، ليطفو على السطح من جديد بعدما فوجئت البعثة المغربية، التي شاركت في الألعاب المتوسطية للألعاب الشاطئية باليونان، بفرار لاعبين من المنتخب المغربي لكرة القدم الشاطئية، الذي يشرف عليه المدير الفني المغربي مصطفى الحداوي.

وكشف مسؤول من البعثة التي سافرت مع المنتخب المغربي إلى اليونان، لـ "العربي الجديد"، أن لاعبي المنتخب المغربي لكرة القدم الشاطئية، تخلفا عن رحلة العودة إلى المغرب، وفضّلا الهروب في العاصمة أثينا، بعدما حصلا على جواز سفرهما للإدلاء به أمام رجال الأمن، قبل أن يختفيا عن الأنظار، بعدما ادعيا رغبتهما في قضاء حاجتهما في إحدى دورات المياه بالمطار.

وبحسب المصدر ذاته، فإن تأخر اللاعبين المذكورين جعل رئيس البعثة يخبر السفارة المغربية بأثينا، ورجال الأمن العاملين في المطار بذلك قبل شدّ الرحال صوب مدينة الدار البيضاء.

وكانت الألعاب بالبحر الأبيض المتوسط في طراغونة الإسبانية، شهدت الصيف الماضي هروب مصارعين مغربيين من القرية الأولمبية، مباشرة بعد خوضهما أول نزال في المنافسات، وهو ما خلق حالة استنفار وسط مسؤولي اللجنة الأولمبية المغربية، التي أصبحت مُتشددة في اختيار الرياضيين الذين يسافرون خارج المغرب، وبخاصة لأوروبا وكندا والولايات المتحدة الأميركية لتمثيل المغرب في مختلف المسابقات الرياضية، بعدما أصبح بعض الرياضيين ينتظرون فرصة السفر خارج المغرب، للهروب دون العودة إليه لغاية تسوية أوراقهم في البلدان التي يهربون لها.

(العربي الجديد)

دلالات