هدوء حذر في غزة بعد ساعات من انتهاك الاحتلال اتفاق التهدئة

غزة

ضياء خليل

avata
ضياء خليل
القدس المحتلة

نضال محمد وتد

نضال محمد وتد
26 مارس 2019
+ الخط -
يعمّ الهدوء الحذر قطاع غزة، منذ ساعات الصباح الأولى، بعد انتهاك الاحتلال الإسرائيلي اتفاق التهدئة الذي أبرم برعاية مصرية، مساء الإثنين، لوقف التصعيد وردود المقاومة.

ولم تسجل أي حالة قصف إسرائيلي منذ الساعة السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي، والتزمت المقاومة الفلسطينية بوقف ردها على العدوان. 

ورغم ذلك، لا تزال الأجواء في غزة مرتبكة، في ظل استمرار طائرات الاستطلاع الإسرائيلية في التحليق على مستويات مختلفة في أجواء القطاع.

ولم تفتح مؤسسات كثيرة أبوابها اليوم الثلاثاء، وتعمّ الأسواق حالة من الحذر خشية تفجر الأوضاع مجدداً، في ظل اعتقاد الفلسطينيين بأن الاحتلال لم ينه هذه الجولة من التصعيد حتى الآن.

وكانت طائرات الاحتلال قد شنّت فجر اليوم غارات على مناطق متفرقة من القطاع، إذ استهدفت أرضاً فارغة قرب موقع تدريبي يتبع لـ"كتائب القسام" الذراع العسكرية لحركة "حماس".

وقال شهود عيان إن طائرات الاحتلال قصفت أرضاً فارغة شمالي بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، ولم تُسجَّل إصابات إثر القصف.

ويأتي القصف رغم إعلان "حماس" والفصائل الفلسطينية نجاح الجهود المصرية لتثبيت وقف إطلاق النار، بعد تصعيد عسكري إسرائيلي محدود في الساعات الأخيرة من مساء الإثنين.

نفي إسرائيلي للهدنة

في المقابل، وعلى الصعيد الإسرائيلي، قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم، في خطاب ألقاه عبر الأقمار الصناعية لمندوبي اللوبي اليهودي - الأميركي "إيباك"، إن الرد الإسرائيلي خلال الساعات الـ24 الماضية كان الأشد والأقوى منذ نهاية العملية العسكرية في غزة قبل أربع سنوات، و"نحن مستعدون لعمل أكثر من ذلك، للدفاع عن دولتنا". 

وقال مصدر سياسي رسمي إسرائيلي إن نتنياهو أجرى بعد عودته من الولايات المتحدة مشاورات عسكرية وأمنية مع قادة الأذرع الأمنية والعسكرية لدولة الاحتلال، مضيفاً أن إسرائيل لم توافق على وقف إطلاق النار، وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي أبلغ جيش الاحتلال أمس بمواصلة العمليات. 

وجاء تهديد نتنياهو، بعدما نفى وزير المواصلات الإسرائيلي عضو الكابينت السياسي والأمني في حكومة الاحتلال يسرائيل كاتس، أن تكون إسرائيل توصلت إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع حركة "حماس".

وقال كاتس، الذي عُين حديثاً قائما بأعمال وزير الخارجية، في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم الثلاثاء، إنه "لم يدخل أي اتفاق لوقف إطلاق النار مع "حماس" حيز التنفيذ. لا يوجد وقف لإطلاق النار مع الحركة، ونحن نضرب البنى التحتية للحركة".

غير أن كاتس أقرّ رداً على سؤال وجه له "لماذا لا تهدد إسرائيل سلطة "حماس"؟" بالقول: "قد يكون ممكناً القضاء على سلطة "حماس"، ولكن لا يوجد أي اقتراح حقيقي لإسقاط الحركة. لم أسمع أن أحداً تحدث عن خطط كهذه".

وقد كرر وزير الطاقة الإسرائيلي عضو الكابينت، يوفال شطاينتس، هو الآخر الموقف نفسه، قائلا إن إسرائيل لم تعلن عن أي اتفاق لوقف إطلاق النار، وإنه يريد الاحتفاظ بالأوراق سرية وعدم كشفها على الملأ، وإن "التطورات القادمة ستحدد ما هو آتٍ".


وجاءت هذه التصريحات في وقت واصلت فيه قيادة الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال تعميم تعليمات على سكان مستوطنات غلاف غزة بعدم العمل في الحقول الزراعية من دون تنسيق مع الجيش، ومنع التجمع والفعاليات لأكثر من 300 شخص، شرط أن تكون في قاعات مغلقة.

وكان قد تقرّر تعطيل الدراسة اليوم في مستوطنات غلاف غزة ومدينة بئر السبع وعسقلان وأسدود، وكريات غات ونتيفوت، كما تم تعطيل الدراسة في كلية سابير الجامعية.

ذات صلة

الصورة
شهداء كفر نعمة في الضفة الغربية، 10 يونيو 2024 (فيسبوك/العربي الجديد)

مجتمع

مازالت دماء شهداء كفر نعمة غرب رام الله وسط الضفة الغربية، ساخنة، وآثار عملية اغتيال 4 فلسطينيين على أيدي الاحتلال مازالت حاضرة
الصورة
عشرات الشهداء في مجزرة مخيم النصيرات (محمد الحجار)

مجتمع

خلفت مجزرة مخيم النصيرات عشرات من الشهداء والجرحى الذين كانوا من بين الناجين من مجازر إسرائيلية سابقة، وآخرين عاشوا مرارة النزوح المتكرر والجوع.
الصورة
جرحى مجزرة سوق النصيرات وسط قطاع غزة 8/6/2024 (علي جاد الله/الأناضول)

سياسة

قالت وزارة الصحة في غزة، اليوم السبت، إنّ الاحتلال الإسرائيلي ارتكب "مجزرة مروعة" في النصيرات وسط قطاع غزة
الصورة
الشهيد آدم فراج هو ابن شهيد أيضاً (العربي الجديد)

مجتمع

كان الفلسطيني آدم فراج يستعد لحفل زفاف شقيقته حين عمد الاحتلال الإسرائيلي إلى قتله على سطح قاعة الأفراح وترك ينزف حتى الموت، ليتحجز الاحتلال جثمانه.