هدف برشلونة الثالث تكتيكياً: 22 تمريرة في 64 ثانية

هدف برشلونة الثالث تكتيكياً: 22 تمريرة في 64 ثانية

FA75911F-93E5-4D86-8C62-4BD8C2710E59
رياض الترك
صحافي لبناني وكاتب رياضي في موقع وصحيفة العربي الجديد منذ عام 2014. مولع بالرياضة ومختص في شؤون إدارتها أيضاً.
04 أكتوبر 2018
+ الخط -

قدم برشلونة الإسباني أفضل مباراة له في موسم 2018-2019، أمام فريق توتنهام الإنكليزي في الجولة الثانية من بطولة دوري أبطال أوروبا. أنهى اللقاء بفوز كبير في ملعب "ويمبلي" (4 – 2) في لقاء شهد تميز النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في الأهداف الأربعة.

الهدف الثالث لفريق برشلونة أعاد الجميع إلى زمن النادي "الكتالوني" الجميل وتحديداً مع المدرب الإسباني بيب غوارديولا. وذلك لأن الهدف جاء نتيجة عمل تكتيكي كبير لناحية التمريرات وصناعة اللعب وبناء الهجمة وصولاً إلى تسجيل ليونيل ميسي للهدف.

مرر ثم مرر واقتل الخصم
يقول المدرب الإسباني بيب غوارديولا في أحد أقواله الشهيرة: "نحن لا نُمرر لكي نُحرك الكرة، نحن نُمرر من أجل تحريك الخصم من مكانه". لعل هذه المقولة تشرح كثيراً طريقة بناء الهدف الثالث من الألف إلى الياء. فالهدف جاء بعد 22 تمريرة خلال 64 ثانية منذ استرجاع الكرة، في واحدة من اللقطات الجميلة فنياً وتكتيكياً على أرض الملعب.

استرجع أرثور ميلو الكرة في وسط الملعب ومرر إلى البرازيلي كوتينيو (1). قرر البرازيلي التوقف على الكرة واعادتها إلى ليونيل ميسي المندفع من الخلف (2). من ميسي إلى أرثور مجدداً (3) ثم نحو جوردي ألبا (4) وبوسكيتس (5) وثم أرثور (6). بعد ذلك تمريرة إلى الكرواتي راكيتيتش (7) فسيميدو (8) ثم عودة إلى راكيتيتش (9) في وسط الملعب.

توقف راكيتيتش على الكرة قليلاً ومرر الكرة إلى سيرجيو بوسكيتس (10)، الذي بدوره قرر نقل الكرة إلى جهة جوردي ألبا (11) فسواريز (12)، ثم عودة مجدداً إلى أرثور ميلو (13). البرازيلي حافظ على التوازن في وسط الملعب ومرر إلى راكيتيتش (14) فأعادها إليه الكرواتي (15) ثم التمريرة الـ 16 لراكيتيتش مجدداً. من الكراوتي إلى سيميدو (17) فراكيتيتش مرة أخرى (18)، فأرثور ميلو بعد ذلك (19)، وتمريرة إلى ميسي (20).



استلم ميسي الكرة وتقدم عكس اتجاه اللعب ففهم جوردي ألبا اللعبة المعتادة ليستلم التمريرة رقم 21، ويعيدها كرة عرضية إلى داخل منطقة الجزاء (22)، تمويه من كوتينيو وسواريز ومتابعة من ميسي في الشباك مباشرةً. هي جُملة تكتيكية من الأجمل في دوري أبطال أوروبا حتى الآن والأجمل لبرشلونة أمام توتنهام.

هذه لقطة فنية تُفسر الكثير. أولاً بناء الهجمة يحتاج أحياناً إلى الهدوء دون تسرع من أجل انتظار الخصم وفتح ثغرة في الخلف. تمريرات قصيرة وسريعة بين اللاعبين تُفسر الانسجام. عدم خسارة الكرة لدقيقة كاملة يشرح مدى التركيز العالي لجميع اللاعبين. وأخيراً تفاهم ميسي – ألبا المتواصل في برشلونة والذي صنع الكثير من الأهداف، كما أن تمويه سواريز ينمُ عن ذكاء كروي كبير وتفاهم أنيق مع ميسي دون أن يعرف مكانه مُسبقاً.

ذات صلة

الصورة
مالودا من أفضل اللاعبين في تاريخ تشلسي (العربي الجديد/Getty)

رياضة

أكد الفرنسي فلوران مالودا (43 عاماً)، أن الصعوبات التي تجدها الفرق الفرنسية للتتويج مجدداً بدوري أبطال أوروبا، تُعتبر منطقية بالنظر إلى قوة المسابقة.

الصورة
ديدا حارس مرمى منتخب البرازيل وميلان سابقاً (العربي الجديد/Getty)

رياضة

يثقُ نجم نادي ميلان السابق، حارس المرمى البرازيلي المعتزل، ديدا (50 عاماً)، بالمدرب الجديد لراقصي السامبا، دوريفال جونيور.

الصورة
GettyImages-103697899.jpg

رياضة

يعتبر النجم النيجيري السابق مايكل إينيرامو من أبرز اللاعبين الأجانب في تاريخ الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم، وهو الذي حمل قميص نادي الترجي سنوات طويلة

الصورة
جولي من أساطير برشلونة (العربي الجديد/Getty)

رياضة

يُعتبر النجم الفرنسي لودوفيك جيولي من أبرز اللاعبين في تاريخ نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، وقد حل اللاعب السابق لمنتخب الديوك ضيفا على "العربي الجديد".

المساهمون