هبوط حاد لبورصات الخليج اليوم... والكويت توقف التداول في سوقها الأول

09 مارس 2020
الصورة
السعودية من أبرز البورصات التي طاولتها الخسائر (Getty)
هبطت البورصات الخليجية في التداولات الصباحية اليوم الاثنين بنسب حادة، إثر التراجع الكبير في أسعار النفط بعد انهيار اتفاق أوبك+ لخفض الإنتاج، بين منظمة الدول المصدرة بقيادة السعودية والدول النفطية من خارج أوبك وعلى رأسها روسيا. 

وتتسع المخاوف من انتشار فيروس كورونا خارج الصين بسرعة، وتأثيره على الطلب النفطي العالمي.

وأوقفت بورصة الكويت للأوراق المالية التداول في السوق الأول بعدما تجاوزت خسائرها 10.29% صباحاً. وقالت البورصة إن إيقاف التداول بالسوق الأول لا يؤدي إلى إيقاف التداول في السوق الرئيسي بشكل تلقائي ما لم ينخفض الأخير إلى المستويات التي تؤدي إلى وقف تداوله. وسجل مؤشر السوق الرئيسي للبورصة تراجعاً بنحو 5.44%.

وهبطت سوق "دبي للأوراق المالية" بأكثر من 8.78% وصولاً لأدنى مستوياته في 7 سنوات، وانخفضت سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 7.54%.

وامتدت الخسائر إلى السعودية بنسبة 9.23%، وقطر 8.60%، والبحرين 0.95%، فيما تراجعت بورصة مسقط بنسبة 4.52%. كذلك هبطت بورصة مصر بنسبة 4.4%. 

وتكبدت البورصات الخليجية خسائر فادحة تجاوزت 224 مليار دولار، الأحد، جاء النصيب الأكبر منها في الجانب السعودي، على خلفية حملة الاعتقالات الجديدة التي شنها ولي العهد محمد بن سلمان لأمراء بارزين في المملكة، على رأسهم الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق الملك سلمان، فضلا عن فشل اتفاق خفض إنتاج النفط بين منظمة أوبك وحلفائها من خارج المنظمة، يوم الجمعة الماضي، ما يشعل حرباً لحرق الأسعار بين الدول المنتجة.

وهبط سعر سهم أرامكو، عملاق النفط السعودي، إلى ما دون سعر الطرح الرئيسي أمس، لأول مرة، ليصل إلى 30 ريالاً (8 دولارات)، بينما كان قد تحدد لدى الطرح في ديسمبر/كانون الأول الماضي بـ 32 ريالاً.

وخسرت الأسهم الخليجية نحو 44 مليار دولار الأسبوع الماضي، تصدرتها البورصة السعودية بفقد نحو 28.5 مليار دولار، وفق رصد لـ"العربي الجديد"، بعد أن تراجعت القيمة السوقية إلى 8.318 تريليونات ريال (2.2 تريليون دولار)، مقارنة مع 8.425 تريليونات ريال في الأسبوع السابق عليه.