هادي:لن نعود للمشاورات إذا حاولت الأمم المتحدة فرض خطتها

10 يوليو 2016
+ الخط -

هدد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، بعدم عودة وفد الحكومة الشرعية للمشاركة في مشاورات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في الكويت، في حال حاول الجانب الأممي فرض خطته المعلنة، متعهدا بتحرير صنعاء قريباً، مؤكداً أنه لن يسمح بإقامة "دولة فارسية في اليمن"

جاء كلام هادي خلال زيارة له هي الأولى من نوعها إلى محافظة مأرب، وسط البلاد، برفقة نائبه، الفريق علي محسن الأحمر، ومسؤولين آخرين في الدولة، حيث عقد اجتماعاً بالقيادات المحلية والعسكرية. 

وقال هادي، في كلمة له بمأرب: "لن نعود إلى مشاورات الكويت إذا حاولت الأمم المتحدة فرض رؤيتها الأخيرة عبر مبعوثها الدولي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد". واتهم جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) بالسعي إلى شرعنة انقلابها عبر مشاورات الكويت، وليس تحقيق السلام الذي يحفظ دماء اليمنيين، مضيفا: "لن يجدوا منا إلا الصمود في ‏الميادين سياسيا وعسكريا".

وتابع الرئيس اليمني: "لن نعطي الانقلابيين ما يريدون من شرعنة انقلابهم عبر مشاورات الكويت، ولن يلقوا منا إلا الصمود. كنا بالأمس مع الأمم المتحدة وهي تحاول تشكيل حكومة ائتلافية، فقلنا لهم سنصدر بياناً أننا لن نذهب إلى مشاورات الكويت".



وأضاف: "لن يقبل اليمنيون أن يكون اليمن دولة فارسية، ونتذكر حينما سقطت صنعاء أن سياسيا إيرانيا قال إن صنعاء هي رابع عاصمة عربية أضحت بيد إيران". وجدد تأكيده رفع علم الجمهورية اليمنية فوق جبال مران في محافظة صعدة، معقل الحوثيين شمالي البلاد. 

وتعهد الرئيس اليمني بالاحتفال قريباً في العاصمة صنعاء، حيث شدد: "أؤكد لكم كما احتفلنا نهاية شهر رمضان بالذكرى الأولى لتحرير عدن، سنحتفل قريباً في صنعاء"، مبرزا: "يا أهلنا في صنعاء، قريبا سنكون بين صفوفكم ونطهر عاصمتنا من الفئة الباغية، كما وعدتكم سابقاً ومن العاصمة المؤقتة عدن، أعدكم من هنا بأننا سنرفع علم الجمهورية اليمنية في مران"

وذكر المتحدث ذاته: "لن نتراجع عن أحلام اليمنيين في يمن اتحادي تسوده العدالة والمواطنة، ولن أسمح للحوثيين بإقامة دولة فارسية في اليمن، كما لن نسمح للحوثي بالتطاول على 25 مليون يمني وتحويل اليمن إلى دولة تابعة لإيران".

وهذه المرة الأولى التي يقوم فيها الرئيس هادي بزيارة إلى مدينة مأرب، منذ مغادرته عدن في مارس/آذار 2015، وكان قد قام بأكثر من زيارة إلى عدن، غير أن هذه تعتبر الأولى له إلى مأرب.
تعد زيارة الأحمر إلى مأرب هي الثالثة على الأرجح، وتسيطر على المدينة ومحيطها قوات أغلبها معروف بالولاء له. 

وجاءت الزيارة بالتزامن مع تصعيد شهدته جبهات المواجهات في الفترة الأخيرة، وتركز في أطراف مأرب الغربية بمحاذاة صنعاء، ومنطقة نِهم شرق العاصمة، بالإضافة إلى مناطق متفرقة في محافظات حجة وتعز ولحج والجوف. 

ذات صلة

الصورة
الجزائرية سارهودا ستيتي أكبر الحجاج سنا، 10 يونيو (إكس)

مجتمع

وصلت إلى السعودية، الثلاثاء، الجزائرية صرهودة ستيتي، التي تعد أكبر الحجاج سنّاً في هذا العام، بعمر 130 عاماً. وحظيت باستقبال حافل لدى وصولها على كرسي متحرك.
الصورة
آلاف الحجاج يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الحرام حول الكعبة، 7 يونيو 2024(عصام الريماوي/ الأناضول)

مجتمع

 يتدفّق الحجّاج المسلمون على مكة المكرمة قبل بدء موسم الحج في وقت لاحق من هذا الأسبوع، مع عودة المناسك السنوية إلى حجمها الضخم.
الصورة
تظاهرات الدعم لغزة/من التظاهرة التي خرجت أمس في عمّان دعماً لغزة (العربي الجديد)

سياسة

خرجت اليوم الجمعة، تظاهرات الدعم لغزة وفلسطين في عدد من العواصم والمدن العربية، وتحديداً في الأردن والمغرب واليمن، ولا سيما بعد صلاة الجمعة.
الصورة
اليمن (عبد الناصر الصديق/ الأناضول)

مجتمع

عاد وباء الكوليرا للانتشار في مناطق واسعة من اليمن، في ظل تداعيات حرب مستمرة منذ نحو عشر سنوات، ما يهدد بمضاعفة معاناة الكثير من السكان الذين يعيشون الفقر.