نقل 3 أسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام للمستشفى

نقل 3 أسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام للمستشفى

09 مارس 2014
الصورة
شعار انتشر على الفيس بوك تضامنا مع الأسرى
+ الخط -
يخوض ثلاثة أسرى فلسطينيين في المعتقلات الاسرائيلية إضراباً عن الطعام منذ 60 يوماً، احتجاجاً على اعتقالهم من دون محاكمة منذ أشهر.

وقال محامي "نادي الاسير" الفلسطيني، جواد بولس، الذي يتولى الدفاع عن الأسرى الثلاثة، إن "جلسة عُقدت اليوم الأحد في محكمة عوفر للنظر في قضية إستمرار اعتقالهم الإداري والتي رفعت لإصدار قرار، وربما لن يكون ذلك قبل يوم الخميس المقبل". وأضاف بولس، في بيان، أن اثنين من المعتقلين هما أكرم الفسيسي ووحيد ابو ماريا، يرقدان في المستشفى نظراً لخطورة وضعهما الصحي، فيما أُحضر معمر بنات إلى المحكمة في سيارة إسعاف.

وأوضح بولس أن النيابة العسكرية الإسرائيلية تطالب بتثبيت الإعتقال الإداري الجديد الصادر بحق المعتقل أبو ماريا لمدة ثلاثة أشهر بعدما أمضى في السجن 17 شهراً إدارياً.

وقال بولس إن التقرير الطبي لمستشفى وولفسون الذي يرقد فيه المعتقل يوضح "أن أبو ماريا في وضع صحي خطير وإمكانية وفاته فجائياً متوقعة في كل لحظة".

وأوضح رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس "أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل أكرم الفسيسي منذ شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 فيما تعتقل معمر بنات منذ أغسطس/ آب 2013 من دون محاكمة".

وقال فارس إن "إسرائيل تواصل اعتقال ما يقارب من مئتي فلسطيني تحت ما يسمى قانون الاعتقال الإداري، وبعضهم يبقى لسنوات في السجن من خلال تمديد فترة الاعتقال الإداري التي عادة ما تكون بين ستة وتسعة اشهر".

وسبق لعدد من المعتقلين الفلسطينيين أن نجحوا، من خلال إضراب عن الطعام كاد يودي بحياتهم، في إجبار السلطات الإسرائيلية على وقف تجديد حبسهم الإداري.

وعادة ما تفسر اسرائيل الاعتقالات الادارية بأنها إجراء امني ضروري. وتشير الاحصاءات الفلسطينية إلى أن إسرائيل تعتقل في سجونها ما يقارب من 5000 فلسطيني، بينهم 22 امرأة.

وينتظر الفلسطينيون أن تفرج إسرائيل عن الدفعة الرابعة من 104 معتقلين، مضى على اعتقالهم ما يزيد على 20 عاماً، قبل نهاية الشهر الجاري بناء على اتفاق تم التوصل إليه بين الرئيس محمود عباس والحكومة الإسرائيلية برعاية أميركية.

المساهمون