نقابة اللاعبين المحترفين تدق ناقوس الخطر وتحذّر محرز

02 اغسطس 2019
الصورة
عاد رياض محرز لتدريبات مانشستر سيتي (Getty)
+ الخط -

حذّرت نقابة اللاعبين المحترفين عبر تقريرها الأخير اللاعبين المشاركين في مختلف المنافسات القارية، بعد موسم طويل رفقة أنديتهم، من مغبة الوقوع في فخ الإجهاد المفرط الذي يضر بصحتهم، وهو التقرير الذي يخص ثلاثة نجوم عرب شاركوا مؤخراً في كأس أمم أفريقيا.

ويواجه الثلاثي حكيم زياش ومحمد صلاح وخاصة رياض محرز، الذي شارك في المباراة النهائية مع المنتخب الجزائري، شبح التعرض لإصابات خطيرة قد تضر بمشوارهم الكروي، بسبب عدم استفادتهم من قسط كافٍ من الراحة.

وإن كان خروج المنتخبين المغربي والمصري من الدور الثاني لكأس أمم أفريقيا، منح اللاعبين في المنتخين فرصة للاستراحة، إلا أن الجزائري رياض محرز لم يستغل الوقت الكافي الذي يسمح له في الاستراحة، عقب مشاركته في النهائي وتتويجه باللقب، وهو الوقت الذي حددته النقابة العالمية بأربعة أسابيع على الأقل.

وعاد رياض محرز، مثله مثل زياش وصلاح، لتدريبات ناديه، وهو ما من شأنه أن يجعله مستعداً لخوض مباراة كأس السوبر الإنكليزي بين مانشستر سيتي وليفربول، يوم الأحد، ولو أن الترشيحات تصب عكس ذلك، في ظل رغبة مدربه بيب غوارديولا بالحفاظ على لاعبه وحمايته من أي مضاعفات غير محمودة العواقب.


وجاء في نص التقرير بعد دراسة معمقة لوضع اللاعبين، أن الخطورة تكمن في الإجهاد الجسدي الذي يعانيه اللاعب، خاصة بعد بذله مجهودات كبيرة طيلة الموسم، حيث قال: "يؤثر حجم العمل المكثف على اللاعب المحترف، وبعد دراسة دامت 12 شهراً، فإن بعض اللاعبين المحترفين يخوضون 80 مباراة تقريباً، بمجموع 100 ألف كيلومتر كل عام، بعد تمثيل أنديتهم ومنتخباتهم".

وأضاف: "يستوجب على الأندية إجبار لاعبيها على الارتياح لمدة لا تقل عن 4 أسابيع في فصل الصيف، وأسبوعين في فصل الشتاء، وذلك بغية الحفاظ على صحتهم".

وشمل التقرير إحصاءات حول 500 لاعب تمت متابعتهم خلال سنة كاملة، من أهمهم لاعب المنتخب الجزائري رياض محرز الذي أنهى موسمه في 19 يوليو/ تموز الماضي، ولاعب ليفربول ساديو ماني، ولاعب المنتخب الكوري الجنوبي سون هيونغ مين، الذي خاض 78 مباراة طيلة الموسم، وكذلك الدنماركي لاس شون والكرواتي إيفان راكيتيتش بعد مشاركتهما مع منتخبي بلديهما في كأس العالم الأخيرة.

(العربي الجديد)

المساهمون