نساء غزة يساندن الأسيرات في "معركة الكاميرات"

نساء غزة يساندن الأسيرات في "معركة الكاميرات"

غزة
علاء الحلو
23 سبتمبر 2018
+ الخط -
رفعت أسيرات محررات ومتضامنات ومتضامنون مع الأسرى، اليوم الأحد، شعارات تطالب بوقف التضييق الإسرائيلي على الأسيرات الفلسطينيات في السجون، رافضين وضع كاميرات المراقبة داخل أقبية السجون.

ودعا المشاركون في الوقفة التي نظمتها جمعية "واعد" للأسرى والمحررين أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، إلى إنهاء معاناة الأسيرات المتواصلة، مؤكدين إسنادهم للأسيرات في سجون الاحتلال، ودعم خطواتهن في وجه السجان، رفضاً لتركيب كاميرات مراقبة في أقسام السجن.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية ممثلون عن مؤسسات فلسطينية تعنى بالأسرى والمحررين، ومراكز مختصة بالأسرى، إلى جانب عدد من الأسيرات الفلسطينيات المحررات، وهتفوا جميعاً لحرية الأسيرات والأسرى الفلسطينيين.

وقالت القيادية في الحركة النسائية التابعة لحركة "حماس" أم محمد الرنتيسي، إن "الوقفة جاءت لإيصال مجموعة رسائل، على رأسها إنهاء الظلم والتضييق الذي تتعرض له النساء داخل السجون الإسرائيلية".

وأضافت الرنتيسي، خلال كلمة: "إلى المطالبين بحقوق المرأة، وحرية المرأة، والمساواة بين الرجال والنساء، أليس من حقوق المرأة أن تكون إلى جانب الرجال في الدفاع عن الكرامة، وقول كلمة الحق، وأن تشارك في الدفاع عن فلسطين، وأن تطالب بحق العودة إلى المدن والقرى التي هُجر منها الشعب الفلسطيني قسراً ؟!".

تعريض الأسيرات لأشد ممارسات التضييق(عبد الحكيم أبو رياش) 


وتساءلت الرنتيسي كذلك عن "أمة المليار ودورها أمام الممارسات الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني عموماً، والأسيرات الفلسطينيات على وجه التحديد"، مشددة على أن المرأة الفلسطينية تحاصر في غزة، وتتعرض لأشكال التضييق ووضع كاميرات المراقبة داخل السجون الإسرائيلية.

وأوضحت القيادية في "حماس" أن النساء الفلسطينيات المرابطات في المسجد الأقصى يدافعن عن كرامة الأمة، بينما تدفع الأسيرات ثمن الحرية، مضيفة: "صبراً يا حرائر فلسطين، فمقاومتنا ليست عاجزة عن تحقيق صفقة وفاء أحرار ثانية، يتم من خلالها الإفراج عنكن وعن باقي الأسرى"، حسب تعبيرها.
نساء غزة يساندن الأسيرات (عبد الحكيم أبو رياش) 

من ناحيته؛ أوضح مدير جمعية "واعد" للأسرى والمحررين عبد الله قنديل، أنه في الخامس من شهر سبتمبر/ أيلول الحالي فوجئت الأسيرات الفلسطينيات بإعادة تشغيل كاميرات المراقبة داخل أقسام السجون الإسرائيلية، والتي أوقفت في وقت سابق عن العمل بعد سلسلة من الإجراءات الاحتجاجية، والإضراب عن الطعام، للمطالبة بإيقافها.

وأكد قنديل أن تشغيل الكاميرات قوبل من الأسيرات بخطوات احتجاجية، إذ امتنعن منذ 18 يوماً عن الخروج إلى "الفورة" وهي ساحة السجن، على الرغم من الأجواء الحارة، وذلك رفضاً لتشغيل الكاميرات، وطلباً لإعادة إيقاف تشغيلها.

دعوة لوقف تشغيل كاميرات المراقبة داخل الزنزانات(عبد الحكيم أبو رياش) 

وأضاف: "الأسيرات الآن لا يطالبن بحقهن في العلاج والدواء على الرغم من الحالة الخطرة لبعضهن، ولا يطالبن برؤية أولادهن على الرغم من تقدم بعضهن في السن، إذ نحّين كل هذا الألم جانباً أمام قضية إيقاف تشغيل الكاميرات".


وطالب قنديل المؤسسات الدولية والحقوقية والعالمية بموقف واضح أمام الممارسات الإسرائيلية، مشيراً إلى أنّ "الفعاليات بدأت ولن تتوقف إلا بعد عودة الأوضاع كما كانت عليه قبل تاريخ تشغيل الكاميرات، ومن ثم الإفراج عن الأسيرات الفلسطينيات، تمهيداً لتبييض كافة السجون".

ذات صلة

الصورة
فلسطين المحتلة/سياسة/الشيخ رائد صلاح/(العربي الجديد)

سياسة

للمرة السادسة على التوالي يدخل الشيخ رائد صلاح السجون الإسرائيلية، وهذه المرة بملف الثوابت، بعدما رفضت المحكمة المركزية في حيفا الاستئناف الذي تقدّم به طاقم الدفاع يوم 11 يونيو/حزيران.
الصورة
الأسير سامر العربيد/العربي الجديد/مجتمع

أخبار

سلمت كل من مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان ووزارة الصحة الفلسطينية، رسائل إلى ممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية، للمطالبة بزيارة الأسير سامر العربيد في المشفى، والذي تعرض للتعذيب أثناء التحقيق معه.
الصورة
بسام السايح (فيسبوك)

سياسة

خرجت مسيرات غاضبة، في مدينتي نابلس ورام الله في الضفة الغربية استنكاراً وغضباً إثر استشهاد الأسير الفلسطيني المريض بسام السايح (47 عاماً) من مدينة نابلس شمالي الضفة، عصر اليوم.
الصورة
الأسرى/سياسة

سياسة

مجموعة من العوامل اجتمعت لتجعل من "إضراب الكرامة2" الذي كان بدأه الأسرى الفلسطينيون بالسجون الإسرائيلية أخيراً، أحد أقصر الإضرابات ويحقق في الوقت نفسه إنجازات مهمة للحركة الأسيرة، فيما يبقى أن تتم مراقبة مدى التزام إسرائيل بتطبيق ما تم الاتفاق عليه.

المساهمون