نجوم الكرة والرياضيون ينخرطون في "الحراك الشعبي" بالجزائر

10 مارس 2019
الصورة
المظاهرات مستمرة في الجزائر (Getty)
+ الخط -

انخرط نجوم الكرة الرياضيون الجزائريون في الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد عبر المسيرات الشعبية الضخمة، منذ يوم 22 فبراير/شباط الماضي، رفضاً لاستمرار النظام الحاكم ولولاية خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي ترشح لولاية جديدة.

وعرفت المسيرات الشعبية وجود الكثير من منتسبي مختلف المجالات السياسية والاقتصادية وممثلي المجتمع المدني من جمعيات ونواب في البرلمان ورؤساء أحزاب انضموا لمختلف فئات الشعب، قبل أن ينضم إليهم نجوم الكرة والرياضيون سواء من خلال مشاركتهم المباشرة في المسيرات أو عبر تدوينات في مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب" يظهر بعض لاعبي فريق مولودية الجزائر وهم يرددون الشعارات الشهيرة المناهضة لترشح رئيس البلاد لولاية خامسة، وذلك على هامش وجود الفريق بأحد فنادق مدينة العلمة، شرقي الجزائر، استعداداً لمواجهة فريق وفاق سطيف، اليوم الأحد، في مباراة مؤجلة عن الجولة الـ19 من الدوري الجزائري.

وظهر في الفيديو كل من قائد الفريق عبد الرحمن حشود، وزميليه سامي فريوي ونبيل لعمارة، إذ تفاعلوا بقوة مع إحدى المسيرات التي مرت بجوار الفندق وقاموا بتصوير مشاهد منها.


كما أظهرت صور وفيديوهات أخرى وجود بعض الشخصيات الرياضية في المسيرات التي جرت مساء الجمعة، على غرار المدرب الأسبق للمنتخب الجزائري نور الدين سعدي، وكذا الوزير الأسبق للشباب والرياضة محمد عزيز درواز، الذي كان أيضا لاعبا سابقا ومديرا فنيا لمنتخب الجزائر لكرة اليد.

وعلى مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، برز العديد من لاعبي منتخب الجزائر بتدويناتهم المساندة للحراك الشعبي، إذ نشروا صورا وفيديوهات للمسيرات الشعبية مرفوقة بعبارات مؤثرة جدا، على غرار حارس مرمى المنتخب الجزائري عز الدين دوخة الذي يلعب لنادي الرائد السعودي، الذي نشر على حسابه بـ"إنستغرام" تدوينة عنونها: "الشعب فوق السلطة"، وكتب: "أضم صوتي لصوت الشعب، وفخور لكوني أنتمي لھذا البلد العظیم، بلد الملیون ونصف ملیون شھید، ورغم بعدي عن بلدي الحبیب، إلا أن قلبي مع كل مواطن بسیط نادى بالتغییر وردد لا للعھدة الخامسة، فما علیكم إلا الرضوخ للأمر الواقع، والتخلي عن مناصبكم فنحن من صوّت لكم في يوم ما والیوم نطالبكم بالتخلي عن السلطة، لغیركم والشعب سید القرار في اختیار من يحكمنا، ففي الجزائر رجال قادرون على الخروج لبر السلام والأمان"، وعنون "الشعب فوق السلطة".

كما نشر لاعب فريق مولودية الجزائر رياض كنیش على حسابه في "إنستغرام" تدوينة كتب فيها "بطل واحد"، في إشارة إلى الشعب.

ولم يفوت لاعب نادي رين الفرنسي رامي بن سبعیني، الفرصة وتفاعل مع الحدث الأبرز في البلاد، حيث نشر صورة توضح جانبا من الحراك وعلق عليها قائلا "والله منظر تقشعر له الأبدان، أنتم فخر الجزائر، وأفتخر بأنني جزء من ھذا الشعب وھذا الوطن، الله يحمي بلادنا وأولادنا".

ومن جانبه، قام هداف المنتخب الجزائري ونادي السد القطري بغداد بونجاح، بالتفاعل مع الحدث، عبر تدوينة قال فيها: "يا رب في لیلة الجمعة اجعل ھذا البلد آمنا وسالما واحفظ شعبه من كل شر.. آمین".

وإضافة للتغريدات التي نشرها القائد الأسبق للمنتخب الجزائري عنتر يحيى، والتي عبر فيها عن وقوفه مع الشعب الجزائري، أدلى بتصريحات نقلتها وسائل إعلام فرنسية، قال فيها: "هدف المسيرات الشعبية في الجزائر، هو نقل صوت الشعب الجزائري ومطالبه، بسلام واحترام"، مضيفا: "لقد مثّلت بلادي كلاعب وأتمنى أن تؤول هذه المسيرات إلى نتائج تناسب ما يطالب به الشعب"، وتابع: "المسيرات السلمية التي تجتاح البلاد ليست بالضرورة ضد شخص أو طرف معيّن، فالشعب يريد إحداث تغييرات عميقة وإصلاحات جذرية، خاصة على مستوى الجبهة الاجتماعية"، وختم: "فعلا أنا فخور بالمشاهد التي رأيتها، خاصة العلاقة القوية بين أفراد الشرطة والشعب".

وتضامن النجم الصاعد يوسف عطال، لاعب نادي نيس الفرنسي، مع الحراك أيضا، برفقة زميله السابق في نادي بارادو الجزائري الطیب مزياني الذي يلعب حاليا لنادي الترجي الرياضي التونسي، إذ قاما بالتفاعل معه عبر تغريدات وصور وفيديوهات.

المساهمون