ناشطون سوريون بتركيا ينظمون نشاطاً لتوعية الأطفال حول أهمية الحفاظ على البيئة

22 يونيو 2020
الصورة
نشاط بيئي للأطفال السوريين اللاجئين في تركيا (عماد كركص)
+ الخط -

نظم نشطاء سوريون مختصون في شؤون البيئة، على مدار يومين، نشاطاً استهدف توعية الأطفال السوريين المقيمين في مدينة ماردين جنوبي تركيا، بأهمية الحفاظ على البيئة.
وتضمن النشاط محاضرات استخدمت فيها فيديوهات وأشكال توضيحية لتسهيل وصول الأفكار للأطفال، فضلا عن تعليمهم كيفية زراعة الأشجار والعناية بها، وأهمية التشجير للبيئة.
وقالت عذراء يعقوب، عضوة فريق التنظيم، لـ"العربي الجديد"، إن "المحاضرات ركزت على مخاطر التلوث، ودور الإنسان في التأثير على البيئة. استخدمنا وسائل مساعدة كمواد الفيديو، وفقرة للرسم الحر، وتمثل الجانب التطبيقي في زراعة عدد من الأشجار، وتفاعل الأطفال بشكل جيد".
وكان النشاط ضمن برنامج "حوار من أجل المتوسط" الذي يرعاه الاتحاد الأوروبي، وشارك فيه نشطاء سوريون يعيشون في تركيا كلاجئين، وأطلق عليه "المزارع الصغير".
وأشارت المتحدثة باسم مشروع "المزارع الصغير"، مريم يوسف، إلى أن الهدف من المشروع تحقق، وأوضحت لـ"العربي الجديد" أن "الأطفال تفاعلوا مع كل ما يخص البيئة، وكان من بين أهدافنا أن يكون هؤلاء الأطفال قدوة لغيرهم في الحفاظ على البيئة، وقد نجحنا في إقناعهم بذلك".
وقال عضو الفريق، غمكين محمد، لـ"العربي الجديد"، إن "البيئة من أهم الموضوعات ذات التركيز المستقبلي، نظراً لما يتعرض له الكوكب من تلوث ومشكلات، ولا بد من تحضير الأطفال للمستقبل انطلاقاً من بلدان اللجوء، ليكونوا فاعلين في هذا المجال عند العودة".



دلالات

المساهمون