نائب لبناني لإعلامية: "إذا بتحب تجرّب الرجولة جاهزون"

نائب لبناني يهاجم إعلامية بـ"ذكورية بذيئة": "إذا بتحب تجرّب الرجولة جاهزون"

17 ديسمبر 2018
الصورة
وليد البعريني رفع منسوب الذكورية في ردّه(تويتر)
+ الخط -
مرة جديدة، يتوجّه نائبٌ لبناني إلى إعلاميّة بكلام ذكوري، في ظلّ تزايد نسبة العنف اللفظي ضدّ الصحافيات في البلاد. فقد اختار النائب عن كتلة "المستقبل" (يرأسها سعد الحريري)، وليد البعريني، الردّ على تغريدة لمديرة الأخبار والبرامج السياسية في قناة "الجديد"، مريم البسام، بطريقة غير متوقّعة، اقله من شخص مؤتمن على التشريع في مجلس النواب.

وكانت البسام قد كتبت، إثر التوتر الأمني الذي ساد لبنان قبل أسبوعين نتيجة خلافٍ سياسي بين الوزير السابق وئام وهاب ورئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري "بغض النظر عن خلافات #وئام_وهاب و#تيار_المستقبل، بس يلي بيسمع بيان كتلة المستقبل يتليه #وليد_البعريني ترتعد فرائصه والله العظيم، وما حدا يسألني شو يعني فرائصه، يمكن موقعها فوق المعدة بشوي... بدكن تعملوا معركة.. جيبولها #قائد".




وبالرغم من مرور وقتٍ طويل على التغريدة، إلا أنّ البعريني قرّر الردّ، وبذكورية فاضحة، قائلاً "هناك إعلامية تحكي عن الرجولة. نتمنى أن تُجرّبنا بالرجولة، نحن جاهزون لها إن شاء الله. لأننا للأسف كنا نراها متحدثة لأجل البلد وضد الفساد (...) للأسف، هي حرامٌ أن تكون موجودةً تحت سقفٍ إعلامي، تحت سقفٍ معيّن، وأن تُجرّح بالناس. إن كانت تُحبّ أن تُجرّب الرجولة، نحن بما يُرضي الله جاهزون إن شاء الله كي نُعرّفها إلى معنى الرجولة".




وأحدثت تصريحات النائب غضباً جديداً من تعامل المسؤولين اللبنانيين مع النساء بشكلٍ عام والإعلاميات بشكلٍ خاص. فقد كان الوزير معين المرعبي قد وجّه إهاناتٍ جنسية للإعلامية في قناة "إن بي إن" ليندا مشلب العام الماضي مباشرة على الهواء، فيما شتم المحلل السياسي والكاتب جوزيف أبو فاضل النائبة بولا يعقوبيان (إعلامية أيضاً) وتوجّه لها بعباراتٍ ذكورية أيضاً، على شاشة OTV.

وكتب أحمد ياسين "النائب عن كتلة المستقبل وليد البعريني للاعلامية مريم البسّام:"اذا بتحب تجرّب الرجولة، نحن جاهزين للتجربة بما يرضي الله". يبدو أن وليد تعلّم الخطاب الذكوري من زميله معين المرعبي".

وقال يزبك وهبة "من غير المقبول ما تفوّه به النائب وليد البعريني من تعابير عن الرجولة بحق الإعلاميات اللبنانيات قاصدا الزميلة مريم البسّام... يجدر به الاعتذار عن هذا الكلام المسيء". ليردّ موفق حرب "من غير المقبول ان يكون في مجلس النواب نائب متل وليد البعريني. الاعتذار يجب ان يأتي ممن اختاره".

أما ديانا مقلد فقالت "اللغة التي استخدمها النائب وليد البعريني في الرد على إحدى الإعلاميات لغة مقززة منحطة جداً.. هناك من يسعى لتكريس خطاب سفيه في سياق السجال السياسي وتحديداً مع النساء.. متى نتعلم ان الخصومة السياسية تعني مواقف مبدئية وليس بذاءة وذكورية مريضة".

وكتبت ديما صادق "إلى هذا الكائن الذي يتحدث: عذرا اَي رجولة هي هذه التي تتحدث عنها؟؟ الرجولة أخلاق. الرجولة قيم. انت الرجولة براء منك ومن الوضاعة التي تتحدث بها. نحن كإعلاميات لن نسكت بعد الان عن كلمة لا بل عن حرف واحد يمس باحترامنا وكراماتنا. ويا مريم كل الحب".

وغرّد سلمان العنداري "النائب وليد البعريني في رده على مريم البسام قمة في التفاهة والذكورية والسطحية وقلة الاحترام. يا عيب الشوم!!!". 










المساهمون