نائب الرئيس الإيراني: ظروفنا الاقتصادية خطيرة وصعبة

23 فبراير 2019
قال نائب الرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، إن بلاده تعيش "ظروفا خطيرة وصعبة" على ضوء الضغوط الاقتصادية التي تمارسها السلطات الأميركية ضدها، مضيفا أن "الأميركيين يصرون على تشديد الضغوط على الشعب الإيراني، لأنهم كما قالوا يريدون انهيار اقتصاد إيران".

وبحسب وكالة "إيسنا" الإيرانية، فإن جهانغيري أكد اليوم السبت، في كلمة أمام حشد طلابي وأكاديمي في جامعة خوارزمي بطهران أنه "يمكن الخروج من هذه المشكلات، وحال تجاوزنا هذه المرحلة، سيكون بإمكاننا حل مشاكل أكبر من ذلك".

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد قال في وقت سابق من الشهر الجاري، إن "الصراع بين إيران وأميركا وصل إلى ذروته، وإن الأخيرة توظف كافة قدراتها ضد إيران"، مؤكدا أن بلاده تواجه هذه السياسة بـ "إرادة وأمل وثقة" وأنها تخوض "حرب الإرادات".

ولفت روحاني في تصريح آخر له، في الثلاثين من الشهر الماضي، إلى أن "معظم المشاكل التي تواجهها الجمهورية الإسلامية، تعود إلى الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية وأتباعها".

وتشهد إيران منذ الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي في الثامن من مايو/ أيار 2018، ضغوطا اقتصادية كبيرة بفعل عودة العقوبات الأميركية في أغسطس/ آب ونوفمبر/ تشرين الثاني الماضيين، تعتبرها طهران "حربا اقتصادية شرسة"، أدت إلى تراجع حاد في قيمة العملة الوطنية الإيرانية، وكذلك ارتفاع مهول في الأسعار.