ميسي يسجل أسوأ أرقامه أمام المرمى منذ 2017

ميسي يسجل أسوأ أرقامه أمام المرمى منذ 2017

25 يناير 2020
الصورة
ميسي لم يستطع إنقاذ برشلونة (Getty)
+ الخط -
لم يلعب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي دور المنقذ كعادته مع برشلونة، بعد أن كان شاهداً على الهزيمة 0-2 أمام فالنسيا، اليوم السبت، في الدوري الإسباني، فرغم اجتهاده في بعض المحاولات، إلا أنّه سجل رقماً سلبياً لم يتكرر منذ ثلاث سنوات.

ولفتت صحيفة "ماركا" الإسبانية إلى أنّ ميسي سدد 11 كرة نحو المرمى بدون فاعلية، ليعادل الرقم السلبي له أمام ديبورتيفو لاكورونيا في "كامب نو" عام 2017، حين سدد نفس العدد دون هز الشباك.

لكن ميسي صوب 11 تسديدة من إجمالي 14 لـ"البرسا" أمام فالنسيا، وعانى من الرقابة اللصيقة من اللاعب الفرنسي فرانسيس كوكلين في وسط الملعب، كما تصدى المدافع البرازيلي غابرييل باوليستا لأخطر فرص النجم الأرجنتيني.

وافتقد ميسي صديقه الأوروغواياني لويس سواريز الذي سيغيب لفترة طويلة نظراً للإصابة، ولم ينسجم مع الفرنسي أنطوان غريزمان وأنسو فاتي من غينيا بيساو في الهجوم، واختفى تماماً في الشوط الأول بالتحديد.

وحصل ميسي على تقييم 6 من 10 درجات من صحيفة "سبورت" الكتالونية، ولم يتفوّق عليه سوى الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن، والذي نال 8 درجات بعد أن تصدى لركلة جزاء وعدة تسديدات خطيرة لـ"الخفافيش".

المساهمون