ميسي يتودد لـ"كونميبول" لتفادي عقوبة ثقيلة

22 يوليو 2019
الصورة
ليونيل ميسي قائد الأرجنتين (Getty)
عاش نجم برشلونة، ليونيل ميسي، صيفا مليئا بالإثارة، بعد الأحداث التي ميزت نهاية بطولة كوبا أميركا، وخروج "الألبي سيلسيتي" من الدور نصف النهائي على يد البرازيل، وهي المباراة التي فجرت حرب تصريحات النجوم عبر وسائل الإعلام العالمية، بعد الأخطاء التحكيمية التي ميزت اللقاء.

واتهم ليونيل ميسي عقب المباراة، اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول" بالتورط في قضايا رشوة وفساد، وذلك احتجاجا منه على الظلم التحكيمي الذي تعرضت له الأرجنتين، حسب تقدير "البرغوث".

وراجت أخبار عن إمكانية معاقبة نجم برشلونة بعد التصريحات النارية التي أدلى بها، وهو ما جعله يسارع للتوجه برسالة إلكترونية عبر الاتحاد الأرجنتيني، اعتذر فيها عما بدر منه، وهو الذي كان يمر بحالة نفسية غير مستقرة بسبب الإقصاء من المنافسة.



وتعرض ليونيل ميسي للطرد في المباراة الترتيبية لكوبا أميركا ضد التشيلي، وهو ما زاد من حدة تعامله مع التحكيم، إذ قال حينها: "نرفض أن نكون ضحايا للفساد، وأن نكون طرفا في قلة الاحترام الذي نعانيه منذ بداية البطولة، لم نأت إلى هنا لنشهد الفساد التحكيمي، فهذا يضر ويفسد متعة كرة القدم والفرجة على الميدان".

وبرر "البولغا" التصريحات التي أدلى بها قبل أسابيع لوقوعه تحت ضغط رهيب بعد فشله في تحقيق هدفه وإسعاد الجمهور الأرجنتيني الذي كان ينتظر منه الكثير، إذ تأتي خطوته بأمل تفادي عقوبة تقدرها وسائل الإعلام بعامين كاملين.