موهبة جزائرية محلّ صراع عمالقة أوروبا

موهبة جزائرية محلّ صراع عمالقة أوروبا

12 ديسمبر 2018
الصورة
جماهير جزائرية خلال مواجهة للمنتخب الوطني (Getty)
+ الخط -

تسعى العديد من الأندية الأوروبية الكبيرة للتعاقد مع موهبة صاعدة من أصول جزائرية، تنشط ببطولة الدرجة الأولى الفرنسية، وعلى رأسها نوادي الدوري الإنكليزي الممتاز، التي ترغب في ضم هذا اللاعب الواعد، وخاصة أن وكيل أعماله هو البرتغالي خورخي مينديش أحد أشهر وكلاء اللاعبين في العالم، الذي يدير أعمال الكثير من النجوم، على غرار البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم نادي يوفنتوس الإيطالي، ومواطنه المدير الفني جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي.

وكشفت تقارير صحافية فرنسية وبريطانية، أن فريقي مانشستر يونايتد وولفرهامبتون الإنكليزيين، دخلا سباق التعاقد مع الظهير الأيسر ريان أيت نوري لاعب نادي أنجي الفرنسي المملوك لرجل الأعمال الجزائري سعيد شعبان.


وأضافت ذات المصادر بأن أيت نوري البالغ من العمر 17 عاماً فقط، يدخل أيضاً دائرة اهتمام مانشستر سيتي الإنكليزي، وكذلك نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، الذي سبق أن عرض على نادي أنجي شراء عقده مقابل 8 ملايين يورو، لكن النادي الفرنسي رفض العرض، مفضلاً الإبقاء عليه قصد التطور أكثر.

ورغم أن رحيل اللاعب عن أنجي في فترة الانتقالات الشتوية في شهر يناير القادم غير وارد، إلا أن مجلة "فرانس فوتبول" كشفت أن فريقي مانشستر يونايتد وولفرهابتون أبديا اهتماماً بالغاً بضم اللاعب الموهوب، بالنظر للعلاقة الطيبة التي تجمع مدربي الفريقين مع وكيل أعماله خورخي مينديش، وأشارت المجلة الفرنسية إلى أن كلّاً من مورينيو والبرتغالي نونو أسبيريتو سانتو مدرب ولفرهامبتون، سيواصلان متابعة تطور اللاعب خلال النصف الثاني من الموسم الجاري، إذ يبحث مورينيو عن ظهير أيسر شاب، لمنافسة كل من لوك شاو وديوغو دالو، فيما يريد سانتو تعويض الرحيل المحتمل لظهيره الأيسر جوني إلى أتلتيكو مدريد.

وبرزت موهبة أيت نوري مطلع الموسم الحالي، فبالرغم من صغر سنّه يشارك مع الفريق الأول بالنادي، وبرز كثيراً على الرواق الأيسر من الدفاع، ما جعله محل ثناء وإشادة من طرف وسائل الإعلام الفرنسية، فضلاً عن جلبه اهتمام كشافي النوادي الأوروبية، الذين يتابعونه باستمرار خلال مباريات الدوري الفرنسي.

المساهمون