مونديال الأندية 2019... هل يكسر بونجاح الرقم التهديفي القياسي؟

11 ديسمبر 2019
الصورة
بونجاح هداف فريق السد القطري (Getty)
+ الخط -

تشهد كل بطولة عالمية وقارية قائمة بالهدافين الذين يبدعون في هز شباك المنافسين ويقودون فريقهم أو منتخب بلادهم نحو منصة التتويج، ولا يختلف الأمر كثيراً في بطولة مونديال الأندية التي عرفت تاريخياً تسجيل عدة مهاجمين للأهداف.

وفي نسخة عام 2019، والتي تستضيفها قطر ستتجه الأنظار نحو الأندية العربية الثلاثة المشاركة، حيثُ سيُحاول اللاعبون العرب تسجيل أكبر عدد من الأهداف، وخصوصاً الهداف الجزائري بغداد بونجاح، هداف فريق السد القطري هذا الموسم.

فبغداد بونجاح، "ماكينة" التهديف في عام 2019، والذي سجل 20 هدفاً في 26 مباراة حتى الآن في موسم 2019-2020، حيثُ سجل 12 هدفاً في 14 مباراة مع فريقه السد القطري مقابل ثمانية أهداف في 12 مباراة مع منتخب الجزائر.

ويسعى بونجاح لملاحقة أفضل المسجلين في بطولة مونديال الأندية لفرض نفسه وحفر اسمه بأحرف من ذهب في قائمة الهدافين، حيثُ يتصدر البرتغالي كريستيانو رونالدو بسبعة أهداف كأكثر من سجل في مونديال الأندية (هدف مع يونايتد و6 مع ريال مدريد).



ويأتي خلف رونالدو النجم الويلزي غاريث بيل الذي سجل ستة أهداف مع ريال مدريد، وخلفه سيزار ديلغادو لاعب فريق مونتيري المكسيكي الذي سجل خمسة أهداف، وبعده الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني الذي سجل خمسة أهداف، وزميله الأوروغواياني لويس سواريز (5 أهداف مع برشلونة).

فهل ينجح المهاجم الجزائري بغداد بونجاح في صناعة التاريخ ودخول قائمة أفضل الهدافين في تاريخ بطولة مونديال الأندية ويقود فريقه السد القطري إلى مراحل متقدمة، ولمَ لا، خوض المباراة النهائية من النسخة التي تستضيفها قطر.

المساهمون