مونديال الأندية..السد القطري لمتابعة المشوار وقمة عربية بين الترجي والهلال

14 ديسمبر 2019
الصورة
السد يسعى لمتابعة الرحلة نحو إنجازٍ تاريخي (Getty)
+ الخط -
تخوض، اليوم السبت، ثلاثة أندية عربية صراعاً مثيراً وتاريخياً في كأس العالم للأندية، حينما يلعب الترجي التونسي مع الهلال السعودي في الدور الثاني من البطولة، فيما يلتقي السد القطري نظيره فريق مونتيري المكسيكي.

وفي المباراة الأولى، يواجه نادي السد القطري منافسه فريق مونتيري المكسيكي، الذي يشارك في بطولة كأس العالم للأندية للمرة الرابعة في تاريخه، وعيون رفاق النجم العربي الجزائري بغداد بونجاح منصبة على تحقيق الفوز والوصول إلى نصف نهائي المسابقة العالمية.

وسيفتقد نادي السد لخدمات النجم عبد العزيز الأنصاري، الذي تعرض لإصابة في المباراة التي فاز فيها بثلاثة أهداف لواجد أمام هينغين سبورت بطل أوقيانوسيا، ما سيجعله يغيب عن الملاعب لمدة ثلاثة أسابيع، بحسب بيان الفريق عبر الموقع الرسمي الإلكتروني.

بدوره أكد الكوري الجنوبي نام تاي هي نجم السد، أن المواجهة المقبلة ضد مونتيري المكسيكي ستكون صعبة للغاية، وذلك أثناء حديثه لوسائل الإعلام المحلية، حيث قال: "المباراة ستكون أصعب بكثير من لقاء الافتتاح، ويجب علينا أن نكون مستعدين وجاهزين لهذه المرحلة".

من جهة أخرى، اعتبر أنطونيو محمد المدير الفني لنادي مونتيري، أن فريقه سيواجه أفضل الأندية في العالم، وليس من السهل الفوز عليهم، مؤكداً أنهم يعدون جماهيرهم ببذل قصارى جهدهم في مونديال الأندية المقامة بقطر، حتى يجعل الجميع فخورين بهم.

وتترقب الجماهير التونسية حلول موعد أول مباراة للترجي في كأس العالم للأندية التي تقام في قطر حتى 21 ديسمبر/كانون الأول المقبل، لتشهد فصلا جديدا لمشاركة شيخ الأندية التونسية بالمونديال للمرة الثالثة في تاريخه.

وتعد النسخة الحالية من المونديال "عربية بامتياز"، إذ تدور على ملاعب قطرية بمشاركة ثلاثة أندية عربية لأول مرة في تاريخ المسابقة، بعدما توج فريقا الهلال السعودي والترجي التونسي بطلَين لقارتي آسيا وأفريقيا، فضلا عن مشاركة السد القطري بالبطولة.

وسيصطدم الترجي التونسي بنظيره الهلال السعودي اليوم السبت في مستهل مشوار الفريقين بكأس العالم للأندية، ضمن الدور ربع النهائي، ويسعى الترجي لكتابة تاريخ جديد بالبحث عن فوزه الأول على الإطلاق في البطولة خلال أربع مباريات لعبها بالمسابقة، والتي تكبد فيها ثلاث خسائر وتعادلاً.

وتأهل الترجي الرياضي التونسي لبطولة العالم للأندية بصفته فائزًا بلقب دوري أبطال أفريقيا 2019، ويبحث فريق "الدم والذهب" كما يلقب عن أول فوز له بمونديال الأندية من بوابة قطر. وتمكن النادي التونسي من التأهل لكأس العالم للأندية في مناسبتين، كانت الأولى في نسخة 2011، وخسر الترجي التونسي أمام فريق السد القطري بهدفين لهدف، في المباراة الافتتاحية بمونديال الأندية التي احتضنتها العاصمة اليابانية طوكيو عام 2011، وصعد السد إلى نصف نهائي المسابقة مواجها فريق برشلونة الإسباني، قبل أن يتلقى الترجي بقيادة المدرب نبيل معلول خسارة أخرى ضد مونتيري المكسيكي في مباراة تحديد المركزَين الخامس والسادس بثلاثة أهداف لاثنين.

ومواجهات الترجي كانت تصب لصالح الأندية الآسيوية على مدار تاريخ كأس العالم للأندية، إذ سبق وأن فاز السد القطري والعين الإماراتي عليه في الافتتاح، وسيسعى لاعبو الترجي لكسر الحاجز الآسيوي هذه المرة أمام الهلال السعودي.

يذكر أن الأهلي المصري لم يسلم من الأندية العربية الاسيوية، إذ سقط في نسخة 2005 مع الاتحاد السعودي وانقاد أمامه إلى الهزيمة.

واختار معين الشعباني، المدير الفني لنادي الترجي التونسي، 23 لاعباً في قائمة الفريق المشارك في بطولة كأس العالم للأندية، وعول في حراسة المرمى على معز بن شريفية وكوامي بونسو وشمس الدين الذوادي.

واستعان الشعباني في الدفاع بخدمات سامح الدربالي وإيهاب المباركي وإلياس الشتي ومحمد علي اليعقوبي وشمس الدين الذوادي وعبد القادر بدران وخليل شمام، فيما تضمنت القائمة في وسط الملعب كلا من محمد أمين المسكيني ومحمد علي بن رمضان وكوامي بونسو وعبد الرؤوف بن غيث وحمدو الهوني وأنيس البدري وفادي بن شوق وفوسيني كوليبالي ورائد الفادع وبلال بن ساحة، واقتصر في الهجوم على خبرة طه ياسين الخنيسي وهيثم الجويني وإبراهيم واتارا.

وقال معين الشعباني المدير الفني للترجي في تصريحات للصحافيين: المشاركة في مونديال الأندية في العام المئوي الأول للترجي حدث تاريخي وأنا سعيد لمشاركتي مع هذا الجيل في هذا الإنجاز والفوز قبل المونديال بدوري أبطال أفريقيا مرتين ونتطلع لبدء العام الجديد بإنجاز تاريخي يتمثل في الحصول على ميدالية في بطولة كأس العالم ولدينا ثقة في قدرات اللاعبين ونحترم بشدة الهلال السعودي ونعلم مواطن القوة والضعف لديه وعلى رأسها هدافه الفرنسي بافيتمبي غوميز الذي يمثل نصف القوة الضاربة للفريق.

ويسعى الهلال لتأكيد السطوة الآسيوية على الفرق الأفريقية في مونديال الأندية تحديدا، حيث يسعى بقيادة نجومه المتوجين بلقب أبطال القارة الصفراء للمضي قدما في البطولة وليضرب موعدا مع فريق فلامينغو البرازيلي بطل كوبا ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية.

وشهدت قائمة الفريق الهلالي انضمام نواف العابد بديلاً عن سلمان الفرج، الذي استُبعد بداعي إصابة لحقت به إثر مشاركته مع المنتخب السعودي في بطولة كأس الخليج العربي للمنتخبات بنسخته الرابعة والعشرين.

وكان الروماني رازفان مدرب فريق الهلال استبعد نواف العابد عن قائمة الفريق المشارك في المونديال، بسبب العدد المحدد في القائمة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا". وتأهل الهلال السعودي لبطولة كأس العالم للأندية عقب تتويجه بدوري أبطال آسيا الشهر الماضي، بعد تجاوزه فريق أوراوا الياباني.

المساهمون