موظفو صحيفة "تونس هبدو" يضربون عن العمل

27 يونيو 2020
الصورة
فاقم وباء كورونا أزمة الصحافة التونسية (جديدي وسيم/Getty)
أعلنت "النقابة العامة للإعلام" أن العاملين في صحيفة "تونس هبدو" Tunis Hebdo الأسبوعية، الناطقة بالفرنسية، سيبدؤون بالإضراب عن العمل اعتباراً من اليوم السبت، لعدم حصولهم على أجورهم منذ أشهر، مما يعني أنها لن تصدر كعادتها يوم الاثنين.

مؤسسة دار "تونس هبدو" تعاني من أزمة مالية مثل غيرها من مؤسسات الصحف الورقية في تونس، بعدما تخلت أخيراً عن الصحيفة الأسبوعية الناطقة بالعربية واكتفت بالنسخة الفرنسية التي باتت مهددة بدورها.

عاملون في مؤسسات إعلامية تونسية عدة يعانون أيضاً من عدم سداد مستحقاتهم، إذ أعلن العاملون في صحيفة "البيان" الأسبوعية التي توقفت ورقياً، واكتفت بالنسخة الإلكترونية، أنهم لم يحصلوا على أجورهم منذ أشهر. وقد نبهت "جمعية مديري الصحف" و"النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين" و"النقابة العامة للإعلام" من الأوضاع الصعبة للعاملين في الصحافة، مطالبين الحكومة التونسية بالتدخل وإيجاد حلول عاجلة لقطاع الصحافة الورقية الذي تفاقمت أزمته بعد تفشي فيروس كورونا الجديد.

وأعلنت الحكومة التونسية على لسان رئيسها إلياس الفخفاخ أخيراً حزمة من الإراءات المالية لإنقاذ القطاع الإعلامي، من أهمها تخصيص خمسة ملايين دينار (نحو 1.8 مليون دولار)، لمساعدة المؤسسات الإعلامية على تجاوز أزمة ما بعد كورونا، وسيخصص منها 1.2 مليون دينار تونسي لمؤسسات الصحافة الورقية والإلكترونية. لكن هذه القرارات لم تفعل إلى الآن.