مواجهات هامة للعرب في دوري أبطال أفريقيا

12 فبراير 2019
الصورة
يطمح الترجي لتكرار إنجاز الموسم الماضي (Getty)
+ الخط -
من يحسم بطاقات التأهل للدور ربع النهائي؟ سؤال يطرح نفسه بقوة على رحلة الكثير من الفرق العربية التي تخوض الجولة الرابعة من عمر مرحلة المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم لموسم 2018-2019.

وتُمثل مباريات الجولة الرابعة بوابة العبور الذهبية لربع النهائي، في ظل امتلاك فرق عربية وأفريقية فرصة الحسم المبكر والتأهل ومواصلة الزحف في البطولة، للحصول على كأسها والإبقاء عليها في منطقة شمال أفريقيا لموسم آخر.

وتتجه الأنظار العربية كلّها في المجموعة الأولى، صوب فريق الوداد البيضاوي المغربي بطل نسخة 2017، حينما يستضيف فريق لوبي ستارز النيجيري، في اختبار يبدو سهلاً بالنسبة للوداد المتصدر حالياً برصيد 6 نقاط.

ويدخل الوداد اللقاء وسط جماهيره وعلى ملعبه بحثاً عن فوزه الثالث في المجموعة والوصول إلى النقطة 9 ومواصلة الزحف نحو دور الثمانية، وكان الوداد حقق الفوز على لوبي ستارز بهدف لمحمد ناهيري في عقر دار لوبي ستارز.

ويُراهن الوداد في لقاء لوبي ستارز على قدرات الكثير من النجوم مثل محمد أوناجم ومحمد ناهيري وإبراهيم النقاش وويليام غيبور الليبيري، الذي ينتظر قرار فوزي البنزرتي، المدير الفني، للعفو عنه وإعادته مرة أخرى إلى المباريات الرسمية، بعدما أراحه لفترة منها لقاء لوبي ستارز في الجولة الماضية، على أمل استعادته بريقه القديم وحساسية التهديف في ظل الانتقادات التي تنهال على اللاعب الليبيري بشدة، في الآونة الأخيرة، بسبب هبوط مستواه بشكل لافت.

ويعيش الوداد فترة ذهبية في الدوري المغربي حالياً، ويتصدر سباق الترتيب، ويسعى مع مدربه التونسي الكبير لتحقيق موسم استثنائي جديد.


وفي المجموعة نفسها، تتجه الأنظار صوب لقاء آخر صعب حينما يحلّ فريق صن داونز بطل جنوب أفريقيا وبطل نسخة 2016 ضيفاً على أسيك ميموزا الإيفواري، ويملك صن داونز حالياً 6 نقاط مقابل 3 نقاط لأسيك ميموزا.

وفي المجموعة الثانية، يبحث فريق الترجي التونسي حامل اللقب عن فضّ الشراكة على قمة جدول الترتيب وإحراز فوزٍ لا بديل منه، عندما يلتقي أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي في قمة المجموعة، بعد أن تعادلا سلباً في اللقاء الماضي.

ويخوض الترجي وأورلاندو بيراتس القمة وكلّ منهما يحتل الصدارة برصيد 5 نقاط، وسيتيح الفوز التقدم خطوة كبيرة صوب انتزاع بطاقة التأهل وقمة المجموعة.
ويراهن الترجي ومديره الفني، معين الشعباني، على عنصر الأرض بشكل كبير في حسم النتيجة، إلى جانب هجومه القوي الذي يقوده الدولي التونسي طه ياسين الخنيسي والجزائري يوسف بلايلي، إلى جانب نجوم الوسط سعد بقير وأنيس البدري وكوليبالي وجيلان الشعلالي، أصحاب الخبرات الكبيرة.

في المجموعة نفسها، يلتقي فريق حوريا الغيني مع بلاتينيوم الزيمبابوي، في عقر دار الأول، في لقاء يبدو سهلاً لحوريا الغيني الذي يحتل المركز الثالث في جدول الترتيب برصيد 4 نقاط.
وفي المجموعة الثالثة، ستتغير الأوضاع تماماً بعد قرار الاتحاد الأفريقي "كاف" قبول تظلم الإسماعيلي المصري العائد مرة أخرى لاستكمال مشواره من جديد، في قرار يمنح الأفريقي التونسي فرصة ذهبية في المنافسة على التأهل، رغم خسارته التاريخية أمام مازيمبي الكونغولي بثمانية أهداف بدون ردّ.

ويلتقي الأفريقي التونسي مع مازيمبي في ملعب الأول، في أولى مبارياته مع مدربه الجديد فيكتور الذي تسلم المهمة خلفاً لشهاب الليلي، ويملك الأفريقي في جعبته 3 نقاط يحتل بها المركز الثالث الآن مقابل 6 نقاط لمازيمبي. ويتيح الفوز في اللقاء للأفريقي فرصة كبيرة في المنافسة على بطاقة التأهل للدور المقبل.

وفي المجموعة الرابعة، يملك فريق الأهلي المصري، وصيف النسختين الماضيتين، فرصة التأهل رسميًا لدور الثمانية حال فوزه على مضيفه سيمبا التنزاني ووصوله إلى النقطة 10، محافظاً على قمة جدول الترتيب.

ويملك الأهلي حالياً 7 نقاط من فوزين وتعادل، ويؤدي بشكلٍ جيد مع مدربه الأوروغوياني مارتن لازارتي، وحقق معه انتصاراً كبيراً على سيمبا التنزاني في اللقاء السابق بخمسة أهداف مقابل لا شيء.

المساهمون