مواجهات الدوري الأوروبي: يوفنتوس والفيولا وجحيم السان باولو

مواجهات الدوري الأوروبي: يوفنتوس والفيولا وجحيم السان باولو

20 مارس 2014
الصورة
+ الخط -

يحلم يوفنتوس، الايطالي بتخطي عقبة مواطنه وغريمه، فيورنتينا، اليوم الخميس، لمتابعة المسار نحو بلوغ نهائي الدوري الاوروبي "يوروبا ليج" لكرة القدم المقرر على ملعبه في تورينو، في مايو المقبل.

واقترب يوفنتوس، من إحراز لقب الدوري المحلي للموسم الثالث على التوالي، وبالتالي سيتفرغ للدوري الاوروبي، لكن مشواره الى فلورنسا، لن يكون سهلاً أبداً بعد تعادله مع الفريق البنفسجي 1-1 على أرضه في ذهاب ثمن النهائي.

وقال لاعب وسط فيورنتنيا، المخضرم، ماسيمو امبروزيني: "لديهم تشكيلة مرعبة، لكن في مواجهات الكؤوس كل الامور واردة".

ويتألق لاعبو المدرب، انطونيو كونتي، لكن موسمهم تلطخ بخروجهم من دوري الابطال وتحولهم الى المسابقة الرديفة، وسيكونون حذرين من الفريق الوحيد، الذي هزمهم في الدوري (4-2 ذهاباً).

وستكون المواجهة إعادة لنهائي كأس الاتحاد الاوروبي 1990، الذي توج، فيع يوفنتوس، 3-1 بمجموع المباراتين.

فريق ايطالي آخر، يبحث عن التأهل الى ربع النهائي، لكن حظوظ، نابولي، على ملعبه "سان باولو" ليست كبيرة بعد سقوطه ذهاباً أمام، بورتو، البرتغالي العنيد 1-صفر.

وقال مدرب نابولي الاسباني، رافايل بينيتيز، بعد فوز فريقه على تورينو، 1-صفر الاثنين في الدوري المحلي: نخوض هذه المباراة بثقة، ويجب أن نستيعد لياقة لاعبينا ونعتبر اللقاء بمثابة النهائي.

وينوي، بينيتيز، تكرار ما حققه في الموسم الماضي، عندما قاد، تشلسي، الانكليزي الى اللقب، كما توج في 2004 مع فالنسيا الاسباني.

ويسافر، توتنهام، الى لشبونة، في رحلة بالغة الصعوبة، بعد تخلفه على أرضه أمام بنفيكا، 3-1.

وجاءت الخسارة الاوروبية الاسوأ، لتوتنهام، على أرضه في المسابقات الاوروبية بين سقوطين مؤلمين في الدوري المحلي أمام جاريه اللندنيين، تشلسي، وارسنال.

ويغيب عن تشكيلة المدرب، تيم شيروود، المدافعون البلجيكي، يان فرتونغن، الموقوف، ومايكل دوسون، والروماني، فلاد تشيريتشيس، المصابون.

ورأى جناح توتنهام، اندروس تاونسند، أن فريقه ليس مرشحاً للتأهل، نظراً لتألق، بنفيكا، مؤخراً، لكنه يأمل تكرار بعض ما قدم فريقه في مواجهة، ارسنال (صفر-1)وقال: نعلم أن أداء فريقنا كان جيداً، عملنا كثيراً، سيطرنا على الكرة، وحصلنا على عدد أكبر من الفرص.

وتابع: نعرف أننا خسرنا، لكن يمكننا المحافظة على الايجابيات أمام بنفيكا.

وتعيد المباراة ذكريات مواجهة نصف نهائي كأس أوروبا 1962، عندما قاد الراحل، اوزيبيو بنفيكا، الى اللقب المرموق، وفي لقاء، لشبونة، سقط توتنهام، 1-3 في زيارته الاخيرة لمواجهة بنفيكا.

من جهته، رفع بنفيكا، وصيف النسخة الاخيرة من الدوري الاوروبي، رصيده الى 25 مباراة من دون خسارة بعد فوزه على ناسيونال 4-2 أول مساء الاثنين، إذ فاز في مبارياته العشر الاخيرة، ويبتعد بفارق سبع نقاط عن، سبورتينغ لشبونة، أقرب مطارديه في الدوري المحلي.

وأقر مدربه، جورج جيسوس، أن أولويته هذا الموسم، تكمن في الدوري المحلي، لكنه حذر لاعبيه من التهاون أمام توتنهام: نتيجة واحدة قد تغير كل شيء بين ليلة وضحاها. في بنفيكا إذا تعادلنا مرة، يبدأ الناس في التشكيك في قدرة الفريق، وهذا يؤثر على اللاعبين. سنرى ما إذا كنا نمتلك متطلبات الحصول على اللقب.

ويبرز في إسبانيا دربي الاندلس الاول في أوروبا بين إشبيلية، حامل اللقب مرتين ومضيفه، ريال بيتيس، الذي عاد بفوز لافت 2-صفر، من ملعب "سانشيز بيزخوان".

ورد، إشبيلية، بفوزه على بلد الوليد 4-1 في الدوري، لكنه سيفتقد الى لاعب الوسط الاوروغوياني، سيباستيان كريستوفورو، لاصابته و، فيسنتي ايبورا، الموقوف، فيما يعاني الكاميروني، ستيفان مبيا، من إصابة.

وقال مدرب، بيتيس، الارجنتيني، غابريال كالديرون: حصلنا على نتيجة جيدة لكن لم تحسم الامور بعد.

وستكون طريق، فالنسيا، الاسباني معبدة نحو ربع النهائي عندما يستقبل، لودوغورتس رازغراد، البلغاري، الذي ساهم في إقصاء، ايندهوفن، الهولندي، ولاتسيو، الايطالي، بعد فوزه عليه ذهاباً 3-صفر، على غرار، ليون، الفرنسي الذي يحل على، فيكتوريا بلزن، التشيكي بعدما سحقه على أرضه 4-1.

ويحل بال، بطل سويسرا، الذي بلغ نصف نهائي النسخة الاخيرة على، سالزبورغ، النمساوي بعد تعادلهما من دون أهداف.

ويستقبل، أنجي محج قلعة الروسي الكمار الهولندي محاولا تعويض خسارته ذهابا صفر-1.

المساهمون