من هو المستفيد الوحيد من تأجيل "الكلاسيكو"؟

17 أكتوبر 2019
الصورة
هل يُقام كلاسيكو الأرض في موعده (Getty)

في ظل الأخبار التي تُهدد إمكانية إقامة مواجهة "الكلاسيكو" بين برشلونة وريال مدريد بسبب الاحتجاجات المستمرة في إقليم كتالونيا نظراً لمحاكمة القادة السياسيين الذين أشرفوا على استفتاء انفصال كتالونيا قبل سنتين تقريباً، يبدو أن هناك مستفيدا واحدا من تأجيل المباراة المرتقبة.

ورغم رفض برشلونة وإدارته فكرة خوض مباراة الذهاب في ملعب "سانتياغو برنابيو" بدلاً من ملعب "كامب نو"، إلا أن لاعبا وحيدا من النادي "الكتالوني" سيكون سعيداً بتأجيل مواجهة "الكلاسيكو" يوم 26 أوكتوبر/ تشرين الأول وهو الفرنسي عثمان ديمبيلي.

وكانت التقارير الصحافية الإسبانية أشارت في وقت سابق إلى أن عثمان ديمبيلي سيغيب عن مواجهة "الكلاسيكو" ضد ريال مدريد، وذلك بسبب إيقافه مباراتين من الاتحاد الإسباني لكرة القدم (ضد إيبار وضد النادي "الملكي" في حال أقيمت المباراة).



وأنزل الاتحاد الإسباني عقوبة الإيقاف مباراتين بحق المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي بسبب مهاجمته حكم مباراة فريقه برشلونة ضد إشبيلية خلال حادثة طرد زميله أراخو، وقال ديمبيلي بحسب تقرير الحكم ماتيو لاهوز: "سيئ جدًا، أنت سيئ جدًا"، ليطرده الحكم مباشرةً رافعاً البطاقة الحمراء.

وفي وقت ما زالت الأمور ضبابية بانتظار القرار الرسمي من الاتحاد الإسباني لكرة القدم، لا يبدو أن الأمور تتجه للحل بسبب رفض برشلونة وريال مدريد تغيير الموعد أو المكان المُحدد لمواجهة يوم 26 أوكتوبر/ تشرين الأول 2019، وبالتالي فإن احتمالية تأجيل المباراة واردة جداً في الوقت الراهن.