منح جائزة لصحافي دنماركي رسم النبي محمد

20 مارس 2015
الصورة
+ الخط -

مُنح الدنماركي فليمينغ روز، الذي كان من واضعي رسوم للنبي محمد أثارت تظاهرات عنيفة في العالم الإسلامي، مساء الخميس، جائزة نادي الصحافة في الدنمارك.

وكان فليمينغ روز أمر، بصفته رئيس تحرير الصفحات الثقافية لصحيفة "يولاندس بوستن" في 2005، بنشر 12 رسماً كاريكاتورياً للنبي محمد.

وبعد أشهر، أعادت صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة نشر هذه الرسوم.

وقال روز، خلال تسلّمه الجائزة: "برأيي، الجدل الذي انجررت بالصدفة إلى خوضه قبل عشر سنوات (...)، يتعلق بالتسامح والحرية". وكان قرار الصحيفة المحافظة بنشر الرسوم، قد أدى إلى انقسام في الدنمارك، حيث انتقد عدد من الصحافيين فليمينغ روز.

وأضاف أن الجائزة "إشارة إلى أن الجدل في الدنمارك تغيّر، وكذلك الواقع بالتأكيد". ومنحه نادي الصحافي في الدنمارك الجائزة، معتبراً أنه "شخصية فاعلة أساسية ومصممة في الجدل الدولي حول حرية التعبير".

وما زال روز (57 عاماً)، يعيش تحت حماية الشرطة، بسبب التهديدات بالقتل التي وجهت إليه.

والأسبوع الماضي، منح الفنان السويدي لارس فيلكس، الذي أثار موجة احتجاجات في العالم الإسلامي في 2007 بسبب رسم للنبي محمد، جائزة هيئة دنماركية لحرية التعبير.

وهذه الهيئة تثير جدلاً في الدنمارك بسبب ميولها اليمينية واتهامات البعض لها بمعاداة الإسلام.

المساهمون