مقتل 11 جندياً بسيناء و9 أشخاص بتدافع بمعهد عسكري

مقتل 11 جندياً بسيناء و9 أشخاص بتدافع بمعهد عسكري

02 سبتمبر 2014
الصورة
الانفجار أعقب عملية للجيش جنوب الشيخ زويد(محمد الشاهد/فرانس برس/Getty)
+ الخط -

قتل 11 مجنداً وأصيب آخرون في محافظة شمال سيناء، اليوم الثلاثاء، في انفجار عبوة ناسفة في مدرعة، كانت تقلّهم على طريق الشيخ زويد ــ رفح، وتحديداً في قرية الوفاق. ونقلت سيارات الإسعاف القتلى والمصابين إلى المستشفى، وسط حالة من الاستنفار الأمني في محيط موقع الانفجار.

وكانت قوات الجيش قد قامت بقصف مزرعة يشتبه في تواجد عناصر مسلحة فيها، جنوب الشيخ زويد، مما أسفر عن مقتل عدد من المتواجدين فيها.

وبحسب الروايات الأمنية، تمكنت القوات المسلحة من قصف مزرعة تتواجد فيها عناصر مسلحة، وسيارتان تحملان أسلحة رشاشة مضادة للطائرات، مما أدى إلى مصرع عدد من المتواجدين فيها. ورجحت الروايات الأمنية أن يكون القتلى من العناصر شديدة الخطورة، المسؤولين عن إسقاط طائرة مروحية لقوات الجيش منذ حوالى ستة أشهر بصاروخ سام 7.

في هذه الأثناء، أفاد مصدر طبي مصري أن عدد قتلى حادث التدافع، خلال زيارة الأهالي أبناءهم الطلبة في معهد ضباط الصف المعلمين، في التل الكبير في الاسماعيلية، في منطقة قناة السويس، صباح اليوم الثلاثاء، ارتفع إلى تسعة بينما هناك خمسة مصابين أحدهم لا يزال في حالة حرجة. وأضاف المصدر أن "معظم الوفيات سببها الاختناق"، وأن هناك مصاباً في حالة حرجة.

بدوره، أكد المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، أن "تسعة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة آخرون  في حادث التدافع". وقال إن الحادث وقع "نتيجة للتزاحم الشديد، وتدافع الأهالي، الذين تواجدوا بأعداد كبيرة على البوابات الخارجية" أثناء زيارتهم الطلبة المستجدين في المعهد. وأضاف أنه جرى نقل المصابين إلى المستشفيات للعلاج.

والتزاحم في أيام زيارة الأهالي للطلبة معتاد، لكن المتحدث العسكري أوضح أن الأهالي لم يلتزموا "بما هو مقرر لتنظيم حضورهم".
من جهته، قال أحد أهالي الطلبة لـ"العربي الجديد": "جئنا صباح اليوم لزيارة أبنائنا، وفتحوا باب الدخول وهو صغير جداً، فاندفع الناس مرة واحدة وسقط عدد كبير منهم تحت الأرجل".

 

دلالات

المساهمون