مقتل عنصرين للنظام السوري بقصف تركي بريف الحسكة

مقتل عنصرين للنظام السوري بقصف للقوات التركية وفصائل المعارضة بريف الحسكة

عدنان أحمد
سلام حسن
02 ابريل 2020
+ الخط -
قصفت القوات التركية وفصائل "الجيش الوطني السوري"، اليوم الخميس، بالأسلحة الثقيلة مناطق مختلفة بريفي الحسكة وحلب تسيطر عليها قوات النظام السوري، و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية عن "تحييد" العديد من عناصر الأخيرة.

وذكرت مصادر عسكرية في "قسد"، لـ"العربي الجديد"، أنّ عنصرين من قوات النظام السوري أحدهما ضابط برتبة نقيب قتلا وجرح 5 آخرون، في قصف للقوات التركية وفصائل المعارضة السورية على حاجز قرية عبوش شمال غربي بلدة تل تمر بريف محافظة الحسكة شمال شرقي سورية.

كما طاول القصف عدداً من القرى المجاورة؛ هي باب الخير وشيخ علي والقاسمية والمحمودية المجاورة، وسط حركة نزوح لأهالي هذه المناطق.

في سياق مواز أيضاً، قصفت القوات التركية بالأسلحة الثقيلة محيط قرية أبين وعقيبة التابعتين لناحية شيراوا جنوبي عفرين بريف حلب الغربي.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن "تحييد" 14 عنصراً من مليشيا "قسد" كانوا يستعدون لشن هجوم على منطقة "درع الفرات" شمالي سورية، وفق الوزارة التي أضافت، في بيان لها، اليوم الخميس، أنّ وحدات من قوات الكوماندوز، "نفذت عملية عسكرية ناجحة ضد الإرهابيين هناك"، بحسب وكالة "الأناضول".

من جهة أخرى، سُمع دوي انفجار عنيف في مدينة البصيرة الخاضعة لسيطرة "قوات سورية الديمقراطية"، في ريف دير الزور الشرقي، تبين أنه ناجم عن انفجار دراجة نارية ملغمة عند مدخل سوق المدينة وفق "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

وذكر المرصد أنّ "الآلية انفجرت قبل وصولها إلى آلية عسكرية تابعة لقسد، مما أدى لإصابة سيدة وطفلتها كانتا في السوق، وجرى نقلهما إلى المشفى في المنطقة".

ذات صلة

الصورة
إمرأة أفغانية تضع مولودتها في طائرة على ارتفاع 10 آلاف متر (الأناضول)

منوعات وميديا

وضعت سيدة أفغانية، السبت، مولودتها على متن طائرة إجلاء تديرها الخطوط الجوية التركية، وكانت متوجهة إلى مدينة برمنغهام وسط المملكة المتحدة.
الصورة
تمكين النساء في إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

بهدف تفعيل دور المرأة في المجتمع، افتتح "مركز دعم وتمكين المرأة" الذي يتخذ من مدينة إدلب، شمال غربي سورية، مقراً له، معرضاً للأعمال اليدوية، أمس الإثنين، ويستمر على مدار أسبوع. 
الصورة

سياسة

مع حلول الذكرى الثامنة لأكبر هجوم كيميائي شنّه النظام السوري على شعبه خلال السنوات العشر الماضية، حيث قصف غوطتي دمشق بغاز السارين السام، ما أدى إلى مقتل نحو 1400 شخص خنقاً، تتصاعد المطالب لمعاقبة المتورطين في جرائم النظام وتعويض أسر الضحايا.
الصورة
قصف إسرائيلي/ سورية

سياسة

بعد تقارير عن تحليق مكثف لطائرات الاحتلال فوق صيدا وبيروت وكسروان ساحلاً وجبلاً، ومرور صواريخ إسرائيلية فوق الأجواء اللبنانية، تعرضت مواقع للنظام السوري في محيط دمشق، ليلة الخميس/ الجمعة، لضربات.