مقتل رئيس جمعية الجالية الإيفوارية في تونس

24 ديسمبر 2018
الصورة
تزايدت جرائم السطو المسلح (Getty)
+ الخط -
قُتل في وقت متأخر من ليلة أمس الأحد، رئيس جمعية الجالية الإيفوارية في تونس، فاليكو كوليبالي، إثر تعرضه للطعن من قبل مجموعة شبان بمحافظة أريانة شمال العاصمة.

ولم تكشف بعد النيابة العمومية عن كيفية تنفيذ الجريمة وتفاصيلها، في انتظار إتمام الأبحاث والتحقيقات، ويُرجّح أن تكون العملية محاولة سطو مسلح، وهي جرائم تزايدت أخيرا في عدد من المناطق بمختلف محافظات البلاد، وتستهدف الأجانب بشكل أكبر لاستغلال عدم معرفتهم بالمدن وطرقاتها.

وأكدت النائبة عن حزب النهضة وعضو البرلمان الأفريقي، جميلة دبش كسيكسي، لـ"العربي الجديد" وفاة رئيس جمعية الجالية الإيفوارية بتونس فاليكو كوليبالي، إثر تعرضه للطعن بسلاح أبيض من قبل مجموعة من الشبان مساء أمس الأحد.

ولفتت كسيكسي إلى تعرض الشاب الايفواري إلى اعتداء عنيف بسلاح أبيض من قبل مجموعة من الشبان حسب ما أفادها به الكاتب العام للجمعية الجالية الإيفوارية المقيمة بتونس، ما أدى إلى نقله في وضعية حرجة إلى مستشفى المنجي سليم بالعاصمة، حيث أجرى له الفريق الطبي عملية جراحية مستعجلة، لكنه لم ينج.

وطالبت النائبة بمعاقبة المعتدين بصرامة وكشف حقيقة ما جرى، متسائلة إلى متى تتكرر هذه الجرائم ضد الأجانب في تونس وضد الأفارقة بالذات؟

وقالت النائبة: "أضعف الإيمان، الاعتذار للشعب الإيفواري على الاعتداء الوحشي الذي تعرض له أحد مواطنيها ومعاقبة المجرمين بصرامة" على حد تعبيرها.

وتعرض مجموعة طلاب إيفواريين للعنف الشديد من قبل مجموعة من الشباب خلال شهر أغسطس/ آب الماضي، رافقته موجة تنديد واستنكار واسعة من التونسيين. وتقدم حينها الوزير المكلف بحقوق الإنسان باعتذار رسمي للجالية الإيفوارية المقيمة بتونس باسم السلطات التونسية.

المساهمون