مفاجأة... هكذا فشل انتقال ميسي وغوارديولا إلى نادٍ مدريدي

20 مايو 2020
الصورة
ميسي وغوارديولا قادا برشلونة لألقاب عديدة (Getty)
+ الخط -
تحمل مسيرة النجم الأرجنتيني وأسطورة نادي برشلونة، ليونيل ميسي، الكثير من الأسرار، سواء الكواليس المتعلقة ببدايته مع النادي الكتالوني ومعاناته مع المرض، أو بالإنجازات والأرقام القياسية، التي ما زال يُحققها في عالم الساحرة المستديرة.

وسرد رئيس نادي خيتافي، أنخيل توريس، فصلاً جديداً من مسيرة ميسي وكيف كان من المحتمل أن تأخذ مسيرته منحى آخر، بعدما كان الفريق المدريدي قريباً جداً من ضم "البرغوث" على سبيل الإعارة، على أثر الاتفاق على كلّ شيء مع الرئيس الأسبق لنادي برشلونة خوان لابورتا، قبل أن يوقف المدير الفني فرانك ريكارد الصفقة في لحظاتها الأخيرة.

وقال رئيس خيتافي أنخيل توريس في تصريحات لصحيفة "ماركا" الإسبانية: "في موسمه الأول أو الثاني كُنّا على وشك ضمّ ميسي لنادي خيتافي على سبيل الإعارة، وكان يبلغ من العمر 18 عاماً بعد الاتفاق على كل شيء مع لابورتا، لكن المدرب ريكارد رفض ذلك، وقررنا الانسحاب وفقاً لرغبته".

كما كشف أنخيل توريس أن فريقه خيتافي كان كذلك على وشك التعاقد مع المدير الفني بيب غوارديولا لتدريب الفريق بعدما كان الأخير يعمل مدرباً لرديف نادي برشلونة، وذلك ليحلّ مكان الدنماركي مايكل لاودروب، الذي كان بدوره في الطريق لتدريب النادي الكتالوني وخلافة الهولندي فرانك ريكارد.

وقال رئيس خيتافي عن ذلك: "عام 2008 وعندما كنّا في سويسرا نحضر قرعة المسابقات الأوروبية كنت مع تيكسيكي بيغريستيين (المدير الرياضي السابق لبرشلونة)، وكانت فكرتنا هي أن لودروب سيدرب برشلونة ونحن سنتعاقد مع غوارديولا كبديل له، لأن لابورتا في البداية لم يكن مقتنعاً بالتعاقد مع بيب".


ويبقى خوان لابورتا مرشحاً للعودة لرئاسة نادي برشلونة وذلك بعدما أعلن دخوله معترك سباق الترشح في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، وبهذا الخصوص ختم رئيس خيتافي تصريحاته: "آمل أن يعود على الرغم من أنني لا أعرف إذا كان قد قرر ذلك، لقد كانت علاقتي دائماً جيدة معه، إنه رجل مرح للغاية وسيكون من الرائع مقابلته مرة أخرى".

المساهمون