مغامرة خطرة من "ناسا" لدخول مدار المشتري

04 يوليو 2016
الصورة
خطأ بسيط قد يُضيع الكثير من المال والجهد والوقت(Getty)
+ الخط -
تستعد مركبة فضائية تابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" لمحاولة دخول المدار القطبي لكوكب المشتري من أجل بداية دوران سيستمر 20 شهراً، بهدف معرفة كيف وأين تشكّل أكبر كواكب المجموعة الشمسية.

ويستعد مراقبو الرحلة في مختبر الدفع النفاث في باسادينا بولاية كاليفورنيا لليلة طويلة بينما تقترب المركبة "جونو" من كوكب المشتري بسرعة تزيد 200 مرة عن سرعة الصوت في الفضاء.

ومن غير المتوقع أن تصل تأكيدات حول نجاح "جونو"، أول مركبة فضائية تعمل بالطاقة الشمسية ترسل إلى النظام الشمسي الخارجي في دخول المدار القطبي لكوكب المشتري، حتى ليلة الاثنين-الثلاثاء.

ولا بد أن تكون "جونو"، التي أُطلقت من فلوريدا قبل نحو خمس سنوات في موضع دقيق للغاية، وأن تُشغل محركها الرئيسي في التوقيت المناسب تماماً، وتُبقيه في وضع التشغيل لمدة 35 دقيقة لمنحه سرعة كافية تستطيع بها جاذبية كوكب المشتري أن تلتقطه بها.

وإذا لم يجرِ كل شيء كما خُطط له تماماً، ستبحر "جونو" رغماً عنها متجاوزة المشتري، ولن تتمكن من إكمال مهمة تكلفت مليار دولار لاستكشاف الغلاف الجوي الكثيف للكوكب ورسم خريطة لمجاله المغناطيسي الضخم.

وقالت ميشيل تالر، نائبة مدير الاتصال العلمي في "ناسا"، إنه "ينبغي أن تعمل مركبتنا على نحو صحيح حتى يسير الأمر وفق الخطة وكلنا هنا في "ناسا" نتمنى هذا".

ويهتم العلماء بمعرفة كمية المياه الموجودة على المشتري، وهي نقطة مهمة لكشف مكان نشوئه في المجموعة الشمسية.


وأثرت نشأة المشتري على تطور وموقع بقية الكواكب ومن ضمنها كوكب الأرض وموقعه الذي ساعد على نشوء الحياة عليه.

دلالات

المساهمون