معرض صور بحيفا في ذكرى النكبة

معرض "الوجوه والحيّز من خلف القضايا" بحيفا في ذكرى النكبة

حيفا

ناهد درباس

ناهد درباس
24 مايو 2018
+ الخط -
ما زالت النكبة حاضرة بقوة في أذهان ووجدان عدد من الفلسطينيين، بتفاصيل حية لا تموت، عصية على النسيان، تكشفها وجوههم وتجاعيد الزمن عليها، قبل أن تنطقها ألسنتهم وهي تستعيد محنة التهجير وظلم وبطش الاحتلال.

في هذا السياق، افتتح، مساء أمس الأربعاء، معرض بعنوان "الوجوه والحيّز من خلف القضايا"، بمقهى فتوش في مدينة بحيفا، لإحياء الذكرى الـ70 للنكبة، وهو جزء من مشروع "النكبة والقانون" الذي يعد ثمرة تعاون بين "عدالة" المركز القانونيّ لحقوق الأقليّة العربيّة في إسرائيل"، ومركز دراسات فلسطين التابع لجامعة كولومبيا.

ضمّ المعرض 17 صورة لأمكنة باقية من النكبة، كحي وادي الصليب بحيفا، أو لشخصيات عاصروا النكبة، إضافة إلى صور من مسيرات العودة لفلسطينيي الداخل، بعدسة المصورين ماتي ميلستين وجيني نايمان.

وكشفت الصور أبعاداً متعددة تلتقي فيها النكبة بالقانون، من خلال عرض وجوه أصحاب هذه القضايا وحيّزهم، وأيضا قراءة قصصهم كما اختاروا أن يرووها بطريقتهم.

وافتتح المعرض بالوقوف دقيقة حداد ترحّما على شهداء غزة، لتتناول الكلمة المحامية سهير أسعد من مركز "عدالة" قائلة: "لا يمكن أن نبدأ معرضنا من دون أن نتحدث عما يحصل في غزة المحاصرة منذ 11 عاماً، والتي اختارت أن تنهض من حصارها وتذكرنا بأكثر الحقوق المرتبطة بالنكبة وهو حق العودة. الفلسطينيون في غزة بدلا من أن يختاروا الخروج ضد الحصار رفعوا مطلبا عادلا هو حق العودة".

من جهته، قال المحامي حسن جبارين، مدير عام مركز "عدالة": "المظاهرات التي بدأت في غزة، جمعت ووحّدت كل الغزيين والشعب الفلسطيني، وفي نهاية المطاف كان الاتفاق أن تسمى مسيرات العودة الكبرى".

وتابع المتحدث: "ليس صدفة أن توافق الفصائل الفلسطينية جميعها على أن يكون هناك هدف واحد وموحد للمظاهرات نفسها، هو حق العودة، وفي حيفا ليس صدفة أيضا أنه كان هناك تجاوب، إذ خرجت العائلات، الأسبوع الماضي، وشاركت ولبّت هذا النداء".

بدورها، تحدثت سلوى قبطي، مُهجّرة من قرية معلول في الناصرة، عن معاناتها من التهجير واستشهاد والدها: "استشهد والدي قبل أن أرى النور بعد، تركني في بطن أمي، التي روت لنا الحكاية، كان أبي يعمل سائقا لحافلة "باص"، خرج كما يفعل في العادة ليباشر عمله، لكنه قتل تاركا ثلاثة أبناء وزوجة حاملا، هجروا من قرية معلوم، بتاريخ 15 يوليو/تموز، في عام النكبة.. هجرت ويتّمت ومسقط رأسي كان الناصرة".

وما زالت سلوى تطالب وتناشد السماح لها بزيارة ضريح والدها المدفون في قرية معلول ولا تستطيع زيارته لأن المقبرة موجودة داخل معسكر للجيش الإسرائيلي.

ذكريات عصية على النسيان (العربي الجديد) 

أما يعقوب عودة، وهو مهجر من قرية لفتا التي تقع غرب مدينة القدس وكان ابن ثمانية أعوام في عام النكبة قال: "عندما أزور لفتا المهجرة تعود بي الذاكرة إلى الوراء، إلى رائحة أمي والطفولة، ذهبت 15 مرة لزيارة مع مجموعات لتتعرف على القرية المهجرة، يسألني الزوار عن مشاعري وأنا فيها، فأقول إنها خليط من الحنين والذكريات، أرتاح عندما أزور مكان الطابون (قالب ترابي لصناعة الخبز) تداعب أنفي رائحة خبز أمي وأستعيد بعض ذكرياتي معها".

معرض ينطق الوجوه (العربي الجديد)



ضم المعرض 17 صورة (العربي الجديد) 


وأضاف يعقوب: "كان عدد سكان قرية لفتا ثلاثة آلاف نسمة في عام 1948 وكان بها 550 بيتا ولها نبع ماء جارِ، ومسجد يعود إلى حقبة زمن صلاح الدين الأيوبي. ومعصرة زيتون وطبيعة خلابة". وتابع عودة: "صحيح أنهم دمروا كل شيء لنا وقريتنا، ولكن لم يهدموا إرادتنا".

استعادة محنة التهجير (العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
يشاركان في المخيم نصرة لغزة (العربي الجديد)

مجتمع

يخجل طلاب جامعة كامبريدج من الدور الذي تقوم به مؤسستهم التربوية مع الاحتلال الإسرائيلي من خلال الاستثمار وغير ذلك، ويطالبون بتعليق الشراكة في ظل استمرار الإبادة
الصورة
قصف ودمار في مخيم جباليا (فرانس برس)

مجتمع

مأساة جديدة يعيشها الموجودون في مخيم جباليا، في ظل الاقتحامات الإسرائيلية والمساعي لتفريغه من أهله. ويحكي أهل المخيم عن انتشار الجثث في الشوارع.
الصورة
حسن قصيني

سياسة

بلدة طيرة حيفا واحدة من القرى الفلسطينية التي هُجر أهلها في النكبة عام 1948. حسن قصيني أحد أبناء البلدة يروي لـ"العربي الجديد" أحداث التهجير.
الصورة
من أجواء المؤتمر الصحفي لقيادات من فلسطين في تونس (العربي الجديد)

سياسة

أكد قادة من فصائل المقاومة الفلسطينية في مؤتمر صحافي أنّ فلسطين تقود ربيعاً عالمياً جديداً ستمتدّ آثاره إلى العالم مضيفين أنّ على الجميع مواصلة دعم فلسطين