سورية: معارك في رأس العين وعين عيسى وقوات النظام تنضم لـ"قسد"

16 أكتوبر 2019
الصورة
المدفعية التركية استهدفت عناصر "قسد" في رأس العين (الأناضول)
تتواصل المعارك العنيفة بين القوات التركية وقوات "الجيش الوطني" السوري المعارض من جهة، ومليشيا "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) من جهة أخرى، في مدينة رأس العين على الحدود التركية السورية، وعلى أطراف بلدة عين عيسى شمالي محافظة الرقة، حيث تشارك قوات النظام السوري التي انتشرت قبل يومين في عين عيسى في القتال إلى جانب "قسد".

وقالت مصادر محلية إن "الجيش الوطني" شن صباح اليوم هجوما من عدة محاور على مواقع مليشيا "قسد" في مدينة رأس العين، تزامناً مع قصف مدفعي تركي طاول مواقع "قسد" في المدينة، خاصة حي الخرابات. وأوضحت المصادر أن الهجوم يتم من الجهتين الشرقية والغربية ومن جهة الحدود مع تركيا، بالتزامن مع قصف مكثف بعشرات الضربات الجوية والمدفعية.

من جهتها، قالت وكالة "الأناضول" إن المدفعية التركية استهدفت عناصر "قسد" في المدينة، مشيرة إلى أن القصف يتواصل منذ الليلة الماضية، حيث دوي انفجارات القصف المدفعي في قضاء جيلان بنار التركي المقابل للمدينة.

وقد تمكنت الفصائل والقوات التركية من استعادة السيطرة على أجزاء من بلدة تل حلف، بالتزامن مع معارك عنيفة استمرت حتى صباح اليوم على محاور مناجير والأربعين وليلان والعامرية والأهراس وتل جمه والعالية، الواقعة في المنطقة الواصلة بين تل تمر ورأس العين، وخلفت المعارك مزيدا من القتلى والجرحى بين طرفي القتال.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة، اليوم الأربعاء، شمال شرق عين عيسى، بين عناصر "قسد" وقوات النظام السوري من جهة، وقوات الجيش الوطني من جهة أخرى.
وقالت مصادر محلية إن المعارك تدور بالقرب من الطريق الدولي، في المناطق الفاصلة بين مناطق المليشيات الكردية والمناطق التي سيطر عليها "الجيش الوطني" مؤخرا.

وكان قتل جنديان من قوات النظام في قصف مدفعي شنه الجيش الوطني على أطراف عين عيسى، البلدة الواقعة في شمال محافظة الرقة على بعد 30 كلم من الحدود التركية.

وانتشرت مجموعات محدودة تابعة لقوات النظام الاثنين، في منطقة عين عيسى بمحافظة الرقة وتل تمر بالحسكة، بعد أن أعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية أنها اتفقت مع النظام على نشر قواته على طول الحدود مع تركيا بهدف التصدي للقوات التركية التي تشن عملية عسكرية.

وكان "الجيش الوطني" أعلن أمس الثلاثاء تدمير دبابة مرفوع عليها علم النظام بالقرب من بلدة عين عيسى، موضحاً في بيان له مقتل عنصرين كانا بداخلها.

من جهة أخرى، ذكرت شبكة "الخابور" المحلية أن مليشيا "قسد" انسحبت دون قتال من قرى العالية والواسطة والعسكر والعلقانة والطبول والصليصل الواقعة جنوب رأس العين، مشيرة إلى انشقاق أكثر من 30 عنصرا من مليـشيا "قسد" في مدينة عين عيسى ومحيطها.

إلى ذلك، انسحبت القوات الأميركية أمس الثلاثاء، من قاعدة "خراب عشق" في منطقة عين العرب شمال شرق مدينة حلب، باتجاه المطار العسكري التابع للتحالف الدولي في جنوب المدينة، والمعروف باسم "مطار سبت".


وقالت مصادر محلية إنه بعد انسحاب القوات من القاعدة سمعت أصوات انفجارات فيها، فيما يرجح أن الأميركيين قاموا بعمليات تفجير بعد انسحابهم.

وسبق أن استقبل وفد من "الإدارة الذاتية" الكردية، الإثنين الماضي، وفدا من قوات النظام السوري على أطراف مدينة عين العرب، حيث من المقرر أن تدخل تلك القوات المدينة خلال 48 ساعة، ريثما تنتهي القوات الأميركية من إخلاء قواعدها.