مظاهرات طلابية حاشدة وسط العاصمة الجزائرية ضد بوتفليقة

الجزائر
عثمان لحياني
05 مارس 2019
+ الخط -
انطلقت في وسط العاصمة الجزائرية وأغلب المدن مظاهرات طلابية حاشدة رفضا لتمسك الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالترشح لولاية رئاسية خامسة في الانتخابات المقررة في 18 أبريل/نيسان.

وخرج طلبة الجامعة المركزية وبن عكنون وبوزريعة في مظاهرة حاشدة في ساحة أودان والبريد المركزي وسط العاصمة الجزائرية، رافعين شعارات رافضة لترشح بوتفليقة، ومطالبين بإنهاء حكمه.

ورفع الطلبة شعارات "لا عهدة خامسة يا بوتفليقة"، و"الشعب لا يريد بوتفليقة"، و "لا لحكم العصابة"، واحتل الطلبة الشارع بشكل سلمي، فيما عجزت الشرطة وقوات الأمن عن صد الحشود الطلابية.

وتراجعت السلطات عن قرار سابق بشأن التشدد الأمني في التعامل مع المسيرات الحاشدة، بسبب تخوف من انزلاق الأوضاع وحدوث صدام بين المتظاهرين والشرطة.



وقال الطالب بن شريف حمادي الذي يدرس في كلية الآداب إن الطلبة قرروا الخروج في المظاهرات "ونحن بصدد تصعيد الموقف إلى الإعلان عن إضراب عام عن الدراسة إلى غاية سحب ترشيح بوتفليقة"، مضيفاً أن "الطلبة لا يريدون أن يستمر هذا الواقع السياسي المفروض من قبل السلطة ومجموعة من المافيا تحاول السيطرة على البلاد".

وفي مدينة المدية والبليدة قرب العاصمة تظاهر طلاب ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة، وفي مدينة بجاية وتيزي وزو في منطقة القبائل خرج الآلاف من الطلبة كذلك في مظاهرات للمطالبة بسحب ترشح بوتفليقة وإنهاء حكمه، ورفعوا شعارات "سلطة مجرمة".



من جهتهم يبدأ المحامون مقاطعة المحاكم والمجالس القضائية في أربع ولايات شرقي الجزائر وهي جيجل وميلة وقسنطينة وسكيكدة ابتداء من يوم غد الأربعاء، ويرتقب أن تتوسع المقاطعة في أغلب الولايات بعد اجتماع مجالس منظمة المحامين.

ذات صلة

الصورة
الجزائر/الحراك الشعبي/Getty

سياسة

أفرجت السلطات الجزائرية مساء أمس الجمعة عن عدد من الناشطين كانوا قد اعتقلوا بسبب مشاركتهم في مظاهرات الجمعة 86 للحراك الشعبي، فيما طالب نشطاء وحقوقيون في ندوة عقدت اليوم السبت، السلطات بوقف الاعتقالات، والحد من انتهاك حرية التعبير والتظاهر في البلاد.
الصورة
وقفة سادسة للتضامن مع الصحفي درارني ومعتقلي الرأي في الجزائر

منوعات وميديا

انتظمت في دار الصحافة وسط العاصمة الجزائرية سادس وقفة نظمها صحافيون وناشطون في الحراك الشعبي ومحامون للتضامن مع الصحافي خالد درارني ومعتقلي الرأي في الجزائر. 
الصورة
جانب من الوقفة الاحتجاجية الخامسة

منوعات وميديا

نظّم صحافيون وناشطون وحقوقيون، اليوم الاثنين، وقفة للتضامن مع الصحافيين ومعتقلي الرأي الموقوفين في السجون الجزائرية، والملاحقين من قبل القضاء، بسبب التعبير عن مواقفهم السياسية ودعمهم لمطالب الحراك الشعبي.
الصورة
اعتصام المحامين الجزائريين في بهو المجلس القضائي  بالعاصمة الجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

عاد المحامون في الجزائر إلى الاحتجاج ضد ما وصفوه بإهانة البدلة السوداء والمحاماة من قبل قضاة في مجلس قضاء العاصمة الجزائرية.