مصرع 180 شخصاً بسقوط طائرة ركاب أوكرانية في إيران

08 يناير 2020
+ الخط -
سقطت، اليوم الأربعاء، طائرة ركاب أوكرانية من طراز "بيونغ 737" تقل 180 راكبا بعد إقلاعها بدقائق من مطار الإمام الخميني في العاصمة الإيرانية طهران.

جاء ذلك بحسب ما ذكره العديد من وسائل الإعلام الإيرانية، من بينها وكالة أنباء "فارس"، التي أوضحت نقلًا عن مصادر، أن سقوط الطائرة جاء لأسباب فنية.

ووفق المصدر، أكد علي كاشاني، مدير العلاقات العامة بشركة مدينة مطار الإمام الخميني الدولي، بأن "الطائرة المنكوبة من طراز بوينغ وسقطت بعد إقلاعها من مطار الإمام متجهة إلى العاصمة كييف". وأشار إلى أن الطائرة سقطت في منطقة "برند" القريبة من المطار، جنوب غربي طهران، متوقعا أن يكون وراء سقوطها خلل فني.

من جهته، أكد المتحدث باسم منظمة الطيران المدني الإيرانية، أن "الطائرة الأوكرانية تقل 170 راكبا، وأنها من طراز بوينغ 737، وسقطت بعد دقائق من إقلاعها من مطار الخميني". 


عطل فني

بدوره، أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن الطائرة كانت تقل على متنها 180 راكبًا، وأن سقوطها يرجع لأسباب فنية.

ولاحقاً، أعلنت السفارة الأوكرانية في إيران استناداً إلى معلومات أولية أن الطائرة تعرضت لعطل في المحرك، مضيفة أنها لم تتحطم بسبب "عمل إرهابي".

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إنّ "كل ركاب وأفراد طاقم" طائرة البوينغ 737 التابعة لشركة الخطوط الأوكرانية التي تحطمت صباح الأربعاء بعيد إقلاعها من طهران "لاقوا حتفهم".

وكتب على صفحته على "فيسبوك": "بحسب المعلومات الأولية، فإنّ كل الركاب وأفراد طاقم الطائرة لاقوا حتفهم". وحذر زيلينسكي من أي تكهنات بشأن تحطم طائرة ركاب أوكرانية قرب طهران أدى إلى مقتل 170 شخصا على الأقل.

وقال: " أطلب من الجميع عدم إطلاق تكهنات ونظريات غير مؤكدة بشأن التحطم"، وقد قطع زيلينسكي عطلة في سلطنة عمان عائدا إلى أوكرانيا بسبب الحادث، بحسب ما ذكرته وكالة "فرانس برس".


وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن الحادث كان نتيجة أعطال فنية دون ذكر المزيد من التفاصيل. وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية على موقعها الإلكتروني إنه تم العثور على أحد الصندوقين الأسودين للطائرة.


قائد الطائرة لم يعلن حالة طوارئ

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مسؤول طيران إيراني قوله إن قائد الطائرة لم يعلن حالة طوارئ قبل تحطمها. وقال بير حسين كوليفاند، رئيس أجهزة الطوارئ الإيرانية للتلفزيون: "الحريق شديد لدرجة أنه لا يمكننا القيام بأي جهود للإنقاذ... هناك 22 سيارة إسعاف وأربع حافلات إسعاف وطائرة هليكوبتر في المكان".

وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني ورئيس وزراء أوكرانيا أن الطائرة كان على متنها 167 راكبا وطاقم من تسعة أفراد. وذكر التلفزيون الإيراني أن 32 أجنبيا كانوا على متن الطائرة. وأظهر مقطع مصور بثه التلفزيون الحطام وأجزاء المحرك المحترقة وقد تناثرت في أحد الحقول، فيما ارتدى عمال الإنقاذ أقنعة واقية لانتشال جثث الضحايا.

الطائرة المنكوبة جديدة

ويشير موقع "فلايت رادار24" لتتبع حركة الطيران إلى أن الطائرة المنكوبة كانت في طريقها إلى كييف، وأنها من طراز بوينغ 737-إن جي، وعمرها ثلاثة أعوام فقط.

وأكدت الخطوط الجوية الأوكرانية أن الطائرة كانت جديدة، وخضعت لآخر فحص تقني قبل يومين. وأعلنت الخطوط الأوكرانية في منشور على "فيسبوك" أن "الطائرة مصنعة عام 2016، وتسلمتها الشركة مباشرة من مصنع "بوينغ".

وخضعت الطائرة لآخر صيانة تقنية دورية، في 6 يناير/ كانون الثاني 2020، بحسب الشركة، مشيرةً إلى أنها علقت رحلاتها الجوية من طهران إلى أجل غير مسمى.


وقال متحدث باسم شركة بوينغ إن الشركة على دراية بالتقارير الإعلامية التي تفيد بتحطم طائرة في إيران، وإنها تجمع المزيد من المعلومات. ومنعت الشركة تحليق أسطول طائراتها من طراز 737 ماكس في مارس/ آذار الماضي، بعد تحطم طائرتين من هذا الطراز مما أدى لمقتل 346 شخصا.

من جهتها، أكدت منظمة "الإسعاف" الإيرانية، أن سيارات الإسعاف هرعت سريعا إلى مكان الحادث بالقرب من منطقة "شاهد شهريار" جنوب غربي العاصمة.




الضحايا من سبع دول

حدد وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستايكو جنسيات الضحايا من سبع دول: من بينهم 82 إيرانيًا و63 كنديًا و11 أوكرانيًا و10 سويديين وأربعة أفغان وثلاثة ألمان وثلاثة بريطانيين.

وقال إن مواطنين إيرانيين وكنديين وأوكرانيين وسويديين وأفغان وبريطانيين وألمان لاقوا حتفهم، في حادث تحطم الطائرة الأوكرانية خارج طهران مباشرة.

وأوضح فاديم بريستايكو عقب تحطم الطائرة، اليوم الأربعاء، أنه كان ثمة 82 إيرانيا و63 كنديًا و11 أوكرانيًا. وكان من بين المواطنين الأوكرانيين اثنان من الركاب وأفراد الطاقم التسعة. وأضاف: "هناك 10 مواطنين سويديين وأربعة أفغان وثلاثة ألمان وثلاثة بريطانيين".

وقال مسؤول شركة الطيران إن معظم الركاب كانوا يقصدون كييف كمحطة عبور إلى وجهات أخرى.




وفي وقت سابق، أكدت منظمة الإسعاف أن قوات الإنقاذ والإسعاف تعمل على تجميع الأشلاء ونقلها إلى الطب العدلي بطهران؛ مشيرة إلى أنه بحسب البيانات المتوفرة فإن الطائرة كانت تقل 167 مسافرا، 70 منهم رجال و81 امرأة و15 طفلا، بالإضافة إلى أفراد الطاقم البالغ عددهم 9 أشخاص.

وبدأت السلطات الإيرانية تحقيقات لمعرفة أسباب الحادث.

ذات صلة

الصورة
قائد الأسطول الروسي في البحر الأسود فيكتور سوكولوف-ألكسي بافليشاك/رويترز

سياسة

ظهر قائد الأسطول الروسي في البحر الأسود فيكتور سوكولوف، الذي أعلن الجيش الأوكراني، أمس الاثنين، أنه قتله الأسبوع الماضي، وذلك في صور وزّعتها وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء.
الصورة

منوعات

على وقع صوت الموسيقى الإلكترونية، تجمّع مئات الشباب الأوكرانيين فوق أنقاض منازل تعرضت للقصف في عدد من القرى في شمال البلاد في نهاية الأسبوع الماضي للاحتفال على طريقتهم.
الصورة

سياسة

توجه أوكرانيا ضربات قاسية لأهداف روسية عبر صاروخ "ستورم شادو" (ظل العاصفة) البريطاني، من فئة صورايخ كروز، وفقاً لما كشفه تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال". 

الصورة

منوعات

داخل ملجأ يقع في العاصمة الأوكرانية كييف، تجد حيوانات، جرى إنقاذها من الفيضانات التي طاولت جنوب أوكرانيا، مأوى لها.