مشرعون أميركيون يحذرون من مخاطر البرامج النووية السعودية "السرية"

مشرعون أميركيون يحذرون ترامب من مخاطر البرامج النووية السعودية "السرية" ويشككون في نواياها

20 اغسطس 2020
مشرعون أميركيون يطلبون إيضاحات حول برامج السعودية النووية والصاروخية (فرانس برس)
+ الخط -

حذرت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري الرئيس دونالد ترامب، يوم الأربعاء، من أن البرامج النووية والصاروخية السعودية السرية تشكل تهديدًا خطيرًا لجهود وقف انتشار الأسلحة النووية في المنطقة، وطلبت تقديم إيضاحات حول الموضوع، وفق صحيفة "وول ستريت جورنال".

وتأتي رسالة أعضاء مجلس الشيوخ لترامب على أثر نشر تقرير  لـ"وول ستريت جورنال" في وقت سابق من أغسطس/آب الجاري، كشف أن السعوديين، وبمساعدة صينية، أقاموا منشأة لاستخراج "كعكة اليورانيوم الصفراء" من خام اليورانيوم.

وأشارت رسالة أعضاء مجلس الشيوخ إلى الرئيس ترامب إلى أن هناك تقارير تفيد بأن السعودية قطعت أشواطاً كبيرة، بمساعدة صينية، في تطوير البنية التحتية لإنتاج صواريخ باليستية متقدمة.

وقال السيناتور الديمقراطي كريس فان هولين وسيناتوران ديمقراطيان آخران، إضافة إلى ثلاثة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ، في الرسالة، إنه إذا لم تكن هناك ضوابط للتقنيات التي مُنحت للسعودية، فإن ذلك قد يمنح الرياض القدرة على إنتاج المواد الانشطارية للأسلحة النووية.

وكان مشرعون أميركيون قد سعوا إلى تقييد دعم واشنطن للبرنامج النووي السعودي إلى أن توافق السعوية على نظام تفتيش أكثر تدخلاً للوكالة الدولية للطاقة الذرية، علاوة على تعهدها بتجنب تخصيب اليورانيوم أو إعادة معالجة الوقود المستهلك.

وقال السيناتور فان هولين، في مقابلة مع  "وول ستريت جورنال" : "يبدو أن السعوديين يخفون أجزاء مهمة من برنامجهم النووي، الأمر الذي يثير شكوكاً حول نواياهم"، مشيراً، في السياق ذاته، إلى أن الصين "تستغل الوضع".

هولين: يبدو أن السعوديين يخفون أجزاء مهمة من برنامجهم النووي، الأمر الذي يثير شكوكاً حول نواياهم

 

وفي رسالة منفصلة إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يوم الاثنين، عبر ثلاثة أعضاء ديمقراطيين في مجلس النواب بقيادة النائب خواكين كاسترو، عن قلقهم بشأن ما تردد عن تقديم الصين تكنولوجيا نووية وصاروخية للسعودية، لافتين إلى أن بناء منشأة لـ"كعكة اليورانيوم الصفراء" يثير المزيد من التساؤلات حول ما إذا كان برنامج السعودية النووي مخصصًا للأغراض السلمية فقط.

ورداً على تقرير الصحيفة عن منشأة "كعكة اليورانيوم الصفراء"، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، في وقت سابق من هذا الشهر، إن بكين "ستستمر في الوفاء بالتزاماتها الدولية في مجال منع الانتشار  النووي وستواصل التعاون في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية مع الدول الأخرى على أساس الاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة".