مشجعان مسلمان لليفربول يشكران داعميهما بعد تلقيهما شتائم عنصرية

مشجعان مسلمان لليفربول يشكران داعميهما بعد تلقيهما شتائم عنصرية

14 مارس 2015
+ الخط -


توجه مشجعان مسلمان لفريق ليفربول الإنجليزي بالشكر لكل من دعمهما بعد تلقيهما انتقادات وشتائم عنصرية، بسبب أدائهما الصلاة داخل ملعب "آنفيلد" معقل "الريدز" خلال مباراة الفريق أمام بلاكبرن روفرز.

وكان مشجع يدعى ستيفان دود قد نشر على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي صورة للمشجعين، عسيف بودي وأبو بكر بوحلة، أثناء تأديتهما الصلاة في أحد ممرات الملعب، وكتب على الصورة "مسلمان يصليان بين شوط المباراة..عار".

وكان رد غالبية الجماهير على المشجع يصب في صالح المشجعين، ووصفوا التغريدة بالعنصرية، وطالبوا إدارة الموقع بإزالتها، بينما أكد جانب من الجماهير أن المشجعين لم يصدر منهما أي أذى لمن حولهم، وكان من حقهما تأدية الصلاة، وأن العار الحقيقي هو أن المشجع العنصري هو أحد مشجعي الفريق الإنجليزي.

ومن جانبه أعرب بوحلة عن سعادته بالتعليقات الإيجابية التي تلقاها منذ نشر التغريدة المسيئة، مشيراً إلى أن صلاته لم تلحق الضرر بأي شخص، وأن حل مشكلة العنصرية تكون بتحسين سلوك المجتمع وتوعيته بماهية الإسلام، وأنه ليس لديه أي مانع للاجتماع لشرح هذه الأمور.

المساهمون