مشاهد صادمة في الدوري الجزائري: أعمال عنف وشغب

مشاهد صادمة في الدوري الجزائري: أعمال عنف وشغب

13 ابريل 2019
الصورة
العديد من الأطراف أدانت أعمال العنف (Getty)
+ الخط -
لا يزال عُنف الملاعب يخيم على الكرة الجزائرية، وهو امتدادٌ لهذه الظاهرة المخيفة، التي تتفاقم يوماً بعد آخر على الملاعب بالدوري الجزائري بمختلف مستوياته.

وبلغ العنف أقصى درجاته خلال الموسمين الأخيرين، في غياب حلول ووسائل كفيلة بردع هذه الظاهرة التي قد تقضي على المنظومة الكروية بكاملها.

وشهدت مباراة نجم مقرة ومولودية سعيدة، بدوري الدرجة الثانية خلال الأسبوع الحالي أعمال عنف وشغب بملعب الأول، إذ اختلط الحابل بالنابل بعد نهاية المباراة بالتعادل 1/1.

وعبّرت جماهير الفريق المضيف عن غضبها العارم، من النتيجة التي انتهى بها اللقاء، إذ خسر الفريق نقطتين مهمتين في مسعاه للبقاء في صدارة الدوري، وتحقيق الصعود إلى دوري الدرجة الأولى في نهاية الموسم.

وأظهرت صور وفيديوهات تم تناقلها بشكلٍ كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، اقتحام المشجعين لأرضية الملعب والاعتداء على اللاعبين والمدربين وحكّام المباراة؟

ونقلت الصور مشاهد عنيفة وصادمة للّاعبين والمسيّرين الذين طاولتهم الاعتداءات، إذ تسببت لهم في جروح وإصابات متفاوتة، ونقلت قناة "الهداف" تصريحات لرئيس نادي مولودية سعيدة، محمد مسعادي بعد المباراة قال فيها: "نحمد الله على أن منافسنا لا يلعب لتفادي الهبوط وإلا لكانت الكارثة ستحلّ بنا".

وأضاف: "فريقي تعرّض للاعتداء والتعنيف من طرف جماهير الفريق المنافس، وهناك الكثير من الصور والفيديوهات التي تثبت ذلك، لقد كانت الأمور مهيّأة لحدوث أعمال عنف قبل بداية المباراة، وبعد النهاية، تم اقتحام أرض الملعب من طرف المشجعين، واعتدوا على الجميع بمن فيهم اللاعبون والحكام والمسيرون".

وتابع: "هذه ليست كرة القدم التي نريدها، نحن لم نرتكب أي ذنب لنستحق كلّ ما حصل لنا، وأطالب السلطات بالتدخل لوضع حدّ لمثل هذه الممارسات والتصرفات الخطيرة".

وكانت مباراة مقرة وسعيدة قد انتهت بالتعادل بهدف لمثله، وكان الفريق المضيف سبّاقاً للتسجيل عبر لاعبه بوفليح، قبل أن يُعادل حكار النتيجة للفريق الزائر 5 دقائق على نهاية المباراة، ما تسبب في اندلاع أعمال العنف والشغب.

دلالات

المساهمون