مسلمون يردون على قرار ترامب منعهم من دخول أميركا

مسلمون يردون على قرار ترامب منعهم من دخول أميركا

28 يناير 2017
+ الخط -
بعد توقيع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الجمعة، قراراً تنفيذياً بمنع دخول رعايا سبع دول إسلامية، وهي سورية والعراق وإيران والصومال واليمن وليبيا والسودان، حتى ممن يحملون تأشيرات، إلى أميركا، انطلقت حملة تغريدات تحت وسم #MuslimBan لانتقاد القرار، وللحديث عن تأثيره على حياة هؤلاء الممنوعين من الدخول.

وشاركت سناء حايمن صورةً لإنجازات والدها في الولايات المتحدة، وكتبت: "أبي، المهاجر المسلم ساهم في خلق آلاف فرص العمل في أميركا. منع المسلمين لا فائدة وخطير".


أثينا خيبري غردت: "قريبتي من إيران لن تتمكن من العودة إلى أميركا للحصول على شهادتها في الكيمياء. شكراً".



أشا محمد نور روت قصتها الشخصية، وهي طفلة، وقصة هرب عائلتها من الموت والحرب في الصومال قبل 25 سنة، إلى أميركا، قبل أن تختم بالقول: "يؤسفني اليوم أن عائلة كعائلتنا وطفلة مثلي لن تتمكن من الحصول على فرصة كهذه".


الصحافية فرناز فسيحي، تحدّثت عن هروب عائلتها من إيران بحثاً عن ملجأ آمن هرباً من قمع النظام هناك.




أما التعليق الذي لاقى انتشاراً كبيراً، فكان للصحافي الأميركي مصطفى بيومي، والذي كتب: "إذاً، إن أتيت من بلد ذي أغلبية مسلمة تم قصفه واجتياحه من قبل أميركا، لن نسمح لك بالدخول".



(العربي الجديد)






ذات صلة

الصورة

منوعات

يحاول المرشحون الجزائريون توظيف الفضاء الافتراضي لإقناع الناخبين ببرامجهم وبالتالي انتخابهم، في ظلّ أزمة كورونا التي قلّلت من التجمعات الانتخابية، فيما يبقى تأثيرها الحقيقي غير واضح.
الصورة
باز

منوعات

تحت شعار "موسم الهجرة إلى باز"، بدأ عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ومنهم مشاهير بإنشاء حسابات لهم على منصة التواصل الاجتماعي العربية، هرباً من رقابة المنصات العالمية وتحيزها التي استهدفت أخيراً حسابات ومنشورات ناشطين وصحافيين فلسطينيين.
الصورة
إسرائيل تدمر برجا سكنيا غربي مدينة غزة

منوعات

احتلت غزة والعدوان الإسرائيلي عليها مساحة واسعة من النقاش عبر موقع التدوين المصغر "تويتر" في الساعات الأخيرة، لكن لوحظ أن وسم غزة بالإنكليزية مستخدَم خارج العالم العربي، خصوصاً في إسرائيل والولايات المتحدة.
الصورة
سياسة/اقتحام الكونغرس/(ليف رادين/Getty)

سياسة

رفع نائب ديمقراطي في الكونغرس الأميركي، اليوم الجمعة، دعوى ضد دونالد ترامب، هي الثانية التي تستهدف الرئيس السابق بتهمة "التحريض على هجوم ضد الكابيتول" من قبل أنصاره في 6 يناير/ كانون الثاني الماضي.

المساهمون