مسلمون يردون على قرار ترامب منعهم من دخول أميركا

28 يناير 2017
+ الخط -
بعد توقيع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الجمعة، قراراً تنفيذياً بمنع دخول رعايا سبع دول إسلامية، وهي سورية والعراق وإيران والصومال واليمن وليبيا والسودان، حتى ممن يحملون تأشيرات، إلى أميركا، انطلقت حملة تغريدات تحت وسم #MuslimBan لانتقاد القرار، وللحديث عن تأثيره على حياة هؤلاء الممنوعين من الدخول.

وشاركت سناء حايمن صورةً لإنجازات والدها في الولايات المتحدة، وكتبت: "أبي، المهاجر المسلم ساهم في خلق آلاف فرص العمل في أميركا. منع المسلمين لا فائدة وخطير".


أثينا خيبري غردت: "قريبتي من إيران لن تتمكن من العودة إلى أميركا للحصول على شهادتها في الكيمياء. شكراً".



أشا محمد نور روت قصتها الشخصية، وهي طفلة، وقصة هرب عائلتها من الموت والحرب في الصومال قبل 25 سنة، إلى أميركا، قبل أن تختم بالقول: "يؤسفني اليوم أن عائلة كعائلتنا وطفلة مثلي لن تتمكن من الحصول على فرصة كهذه".


الصحافية فرناز فسيحي، تحدّثت عن هروب عائلتها من إيران بحثاً عن ملجأ آمن هرباً من قمع النظام هناك.




أما التعليق الذي لاقى انتشاراً كبيراً، فكان للصحافي الأميركي مصطفى بيومي، والذي كتب: "إذاً، إن أتيت من بلد ذي أغلبية مسلمة تم قصفه واجتياحه من قبل أميركا، لن نسمح لك بالدخول".



(العربي الجديد)






ذات صلة

الصورة
ترامب يقدم لميريام أديلسون وسام الحرية الرئاسي، واشنطن 16 نوفمبر 2018 (تشيريز ماي/Getty)

سياسة

تعهد دونالد ترامب لرجال أعمال مؤيدين لإسرائيل بـ"إرجاع الحركة المؤيدة للحقوق الفلسطينية" عشرات السنين إلى الوراء لإقناعهم بالتبرع لحملته الانتخابية.
الصورة

سياسة

ذكر تقرير لموقع "أكسيوس" الإخباري، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، وحملته الانتخابية يعملون على مشروع جد حساس بالنسبة إلى إعادة انتخابه في المنصب الرئاسي، والمتمثل بتفادي تعثره أو سقوطه في أثناء مشاركته في الأنشطة العامة.
الصورة
ترامب (كريس دلماس/فرانس برس)

منوعات

بعدما أصبح أول رئيس أميركي سابق توجه له تهم جنائية، بات دونالد ترامب الأول أيضاً الذي تلتقط له صورة جنائية تنضم إلى مجموعة مماثلة تاريخية لصور مشاهير.
الصورة
تييري بريتون (تييري موناس/Getty)

منوعات

تواجه أكبر شركات التكنولوجيا في العالم تدقيقاً قانونياً غير مسبوق، مع دخول قانون الخدمات الرقمية للاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ اليوم الجمعة، إذ يفرض قواعد جديدة بشأن الإشراف على المحتوى وخصوصية المستخدم والشفافية.
المساهمون