مسرح الباليه الملكي البريطاني يستبعد راقصاً شهيراً لاتهامه بالتحرش

24 مارس 2020
الصورة
مزاعم التحرّش بحق سكارليت أطلقت بأغسطس(مسرح الباليه الملكي البريطاني/تويتر)
أعلن مسرح الباليه الملكي البريطاني عن إيقاف تعاونه مع مصمم الرقص الشهير في المملكة المتحدة، ليام سكارليت، بعدما اتهمه طلاب بالتحرش الجنسي، في الأزمة الأسوأ التي تطاول المؤسسة منذ سنوات.

وجاء بيان مسرح الباليه الملكي البريطاني، أمس الإثنين، بعدما فتح تحقيقاً تأديبياً بشأن حوادث تحرش مزعومة بالطلاب اتُهم بها سكارليت، لكنه أوضح أنه لم يجد "مسائل يتعين البحث فيها".

يشار إلى أن المسرح، الواقع وسط العاصمة البريطانية لندن، مغلق حالياً حتى 19 إبريل/نيسان المقبل على الأقل، بعد توجيه الحكومة بإغلاق المسارح كلها، للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد ــ 19).

يذكر أن صحيفة "ذا تايمز" البريطانية كشفت، في يناير/كانون الثاني الماضي، أن ليام سكارليت (33 عاماً) أوقف مؤقتاً عن العمل، في انتظار نتائج التحقيق الذي يجريه محققون مستقلون بشأن تصرفه غير اللائق مع طلاب مسرح الباليه الملكي البريطاني، وتحديداً تشجيعهم على إرسال صور عارية لهم.

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن المزاعم ضد الراقص الشهير، أطلقت في أغسطس/آب الماضي. وكانت تدريبات عرض "أوكلاهوما" الذي يصمم سكارليت رقصاته ألغيت في أغسطس/آب الماضي، وتحججت حينها المؤسسة بأخطاء في الجدولة الزمنية.

شمل التحقيق مزاعم من طلاب رقص وراقصين سابقين بشأن سلوك ليام سكارليت. وقال أحدهم للصحيفة إن مصمم الرقصات أضافه على موقع "فيسبوك"، وأقنعه بإرسال صورته العارية له حين كان في الـ18 من العمر.

وأشار المصدر نفسه إلى أن سكارليت وجه رسائل جنسية إلى عشرة طلاب، عبر "فيسبوك".

يذكر أن سكارليت التحق بالمسرح طالباً قبل تخرجه عام 2005، ووظف عام 2012 حين أصبح أصغر مصمم يكلف برقصات باليه "فرانكشتاين".

دلالات