مدرسة الإرادة .. قارب أطفال التوحد في غزة إلى بر العلاج

غزة
محمد السوافيري
13 اغسطس 2020
+ الخط -

لم يكن من السهل على أسرة الطفلة الفلسطينية شيماء الجعل أن تتعامل مع حالتها بشكل طبيعي كباقي الأطفال، وهي التي تعاني من اضطرابات سلوكية مختلفة، حتى اهتدت قبل نحو ثلاث سنوات من الآن إلى مركز الإرادة للتوحد والاحتياجات الخاصة.

هذا المركز الذي تحول منذ وقتٍ قريب إلى مدرسة معتمدة من وزارة التربية والتعليم أسهم بتحويل الطفلة شيماء (6 سنوات) من اضطرابات متعددة إلى حالة من الارتكاز والهدوء لتصبح "فاكهة" غرفتها الصفية بروحها المرحة.

وتسجل مدرسة الإرادة أنّها الأولى من نوعها في فلسطين لرعاية هذا النوع من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، إذ تحولت من مركز يستقطب الأطفال دون سن الدراسة إلى مدرسة تستقطب من هم في سنها ويصعب استيعابهم في المدارس العادية، حتى لا يتعرضوا لحالة من التنمر أو الاصطدام بواقع لا يتماشى مع حالتهم.

يقول مدير المدرسة إسلام بركات لـ"العربي الجديد"، إنّ المركز منذ إنشائه في عام 2013 حقق إنجازات عالية ومميزة من خلال اعتماد مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين أطفال التوحد والأطفال العاديين عبر دمج مجموعة كبيرة من أطفال التوحد في المدارس العادية بعد التأكد من تخفيف الأعراض لديهم بنسبة حوالى 10 بالمائة.

ويشير بركات إلى أنّ المركز يهتم برعاية أطفال التوحد دون سن بدء الدراسة بما يعني أقل من ست سنوات، فيما تهتم مدرسة الإرادة باستيعاب الطلبة الذين يصعب استقبالهم في المدارس الحكومية العادية إلى حين تأهلهم بشكل كبير لدخولها بحد أدنى من الاضطرابات السلوكية.

الصورة
مدرسة الإرادة لمرضى التوحد بغزة (عبد الحكيم أبورياش)
تهتم المدرسة بالأطفال مرضى التوحد بغزة (عبد الحكيم أبورياش)

والتوحد هو مجموعة من الاضطرابات تظهر في سن الرضاعة وقبل بلوغ الطفل ثلاث سنوات على الأغلب، وتوثر هذه الاضطرابات التي تختلف حدتها وخطورتها من شخص إلى آخر على قدرة الطفل على الاتصال مع المحيطين به وتطوير علاقات متبادلة معهم.

ويؤكّد بركات، وهو مختص في علاج أطفال التوحد، أنّه لا يوجد علاج تام للتوحد، لكن المتابعة المكثفة والمبكرة للطفل قد تحدث تغيراً ملحوظاً وجدياً في حياة  المصابين بهذا النوع من الاضطرابات.

الصورة
مدرسة الإرادة لمرضى التوحد بغزة (عبد الحكيم أبورياش)
الاهتمام بهم يحسن سلوكياتهم (عبد الحكيم أبورياش)

وتضم مدرسة الإرادة مجموعة من الفصول الصفية مجهزة بطريقة تناسب حالات الاضطرابات لدى الأطفال، حيث لا يزيد عدد الأطفال في الفصل الواحد على ثمانية يشرف على تأهيلهم ذوو خبرة عالية من الكوادر التدريبية.

الصورة
مدرسة الإرادة لمرضى التوحد بغزة (عبد الحكيم أبورياش)
لا يتجاوز عدد الأطفال في الفصل ثمانية (عبد الحكيم أبورياش)

وتعتمد المدرسة العلاجية على تقييم حالات التوحد بالطريقة المحوسبية، إذ تقدم مجموعة من التقارير عن الطفل منها ما هو إيجابي أو سلبي، كما تقوم بتوضيح درجة التراجع أو التقدم في شخصية الطفل.

كما تصنف المدرسة من خلال برامجها قدرات الطفل ونسبة العجز والكفاءة، وتوضح أيضاً قدرته على أداء المهارات المتنوعة، ويعد التدخل المبكر لعلاج المصابين باضطرابات التوحد هو أهم إنجاز يمكن العمل عليه، الأمر الذي يساهم بنتائج أفضل وأعلى على حالة أطفال التوحد.

وتعتمد الخطة العلاجية للمدرسة على تحليل سلوك الأطفال لمعرفة السبب الحقيقي للسلوكيات السلبية أو الأزمات السلوكية لديهم، حيث يطبق الطفل 40 ساعة تدريب في الأسبوع بين الأسرة والمدرسة، ويمكث أكثر من 6 ساعات يوميا على مدار الأسبوع.

الصورة
مدرسة الإرادة لمرضى التوحد بغزة (عبد الحكيم أبورياش)
مساعدتهم على تحدي كل صعوبات التعلم (عبد الحكيم أبورياش)

وتعكف المدرسة على تطوير وتقديم برامج النطق واللغة لأطفال التوحد بطريقة نوعية من خلال تعزيز التركيز والانتباه والتواصل وتعزيز المفاهيم المعرفية للطفل، من خلال تقديم مناهج ميسرة وضمان علاج ناجع لكل حالة وتنمية مواهب وقدرات الأطفال.

ويلفت مدير المدرسة بركات إلى أنّ غالبية أطفال التوحد يتمتعون بذكاء منقطع النظير، لكن الاضطرابات السلوكية في ضعف التواصل البصري والسمعي وغيرها تؤثر عليهم وتجعلهم يفقدون كثيرا من القدرات والمهارات في التعبير عن هذا الذكاء.

ذات صلة

الصورة
إنتاج بديل تحلية للسكر التقليدي في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

دفع الحصار المفروض على قطاع غزة ثلاث رياديات فلسطينيات إلى إنتاج بديل للسكر التقليدي لمرضى السكري والأشخاص الراغبين في عدم استخدام السكر باستخدام عشبة "ستيفيا" الاستوائية التي يقمن بزراعتها في دفيئة مخصصة داخل أحد المنازل بمدينة رفح في جنوب قطاع غزة
الصورة
مبادرة تطوعية في غزة لتنظيف الشاطئ (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

يحمل الفلسطيني حسام وشاح، من مدينة غزة، كيساً بلاستيكياً لجمع مخلفات البحر، ضمن مبادرة تطوعية شبابية تهدف إلى تنظيف الساحل من القاذورات التي يقذفها البحر خلال فترات المنخفضات الجوية.
الصورة
محمد الخالدي.. أطراف صناعية بسعر التكلفة

مجتمع

أنشأ الاختصاصي الفلسطيني، محمد الخالدي، معملاً لصناعة الأطراف الصناعية في قطاع غزة، يهدف من خلاله إلى تقديم خدماته إلى مُصابي الانتفاضة والحروب والحوادث اليومية في جميع المُحافظات، بتكلفة منخفضة.
الصورة
الطفل الفلسطيني رياض العمور/العربي الجديد

مجتمع

لم يمضِ على تحرّر الطفل الفلسطيني رياض طلال العمور (17 عاماً)، من سجون الاحتلال الإسرائيلي أكثر من شهر ونصف، لتُعيد قوات الاحتلال اعتقاله، الثلاثاء الماضي، خلال مداهمة كبيرة نفّذتها في مسقط رأسه وبلدته، تقوع، بعد زعمها أنه أصاب مستوطنة بجروح.

المساهمون