محكومان بالإعدام وأنتَ ثالثنا

08 ديسمبر 2019
الصورة
(سجن عكّا في فلسطين المحتلّة)
+ الخط -

نحنُ محكومان بالإعدام
مِنْ سجنِ عكّا
جئنا نشرب فنجان قهوة عندك
سيُنفَّذُ الحُكم بعد ساعات
هيّا أسرِع...
أحدهما مَزَح معي:
فلتكن القهوة جيّدة وسنعفيك من قصيدة رثاء.

ثم طَرَقَ زوّارٌ آخرون والفجر يُشَقْشِقُ
وعرفتُ وجوههم.. الشاخصة في ملصقات الانتفاضةِ القديمةِ
لكنهم يبدون الآن طبيعيين ومَرِحين.
يقول أحدهم لصاحبه:
في الصباح نريد أن نذهب إلى البحر.
آخر يقول لي:
هل نحن الآن في الكرمل؟
وثالثٌ يسألني:
هل عندك فيديو؟

نحن محكومان بالإعدام
وأنتَ ثالثنا
لا تؤخِّر الجنازة كعادتك،
نحن مُمَدَّدون في مشرحة "أبو كْبير"
حيث التقينا بك أوّلَ مرّة،
نحن نائمون في "مقابر الأرقام"،
أخبَرونا أنّ أسماءنا عندك
تعبنا من الأرق الطويل، ومن وعود الأغنية:
"سَبَّل عيونُو
ومَدّ إيدو يِحَنّولو"،
نحنُ من جُرفتْ قبورُهم
وها قد عُدنا
أحراراً بلا قبور.

لا تفكّر كثيراً
نحنُ
أنتْ
هيّا أسرِع.

المساهمون