محققون: الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية نقل من كتيبة روسية

24 مايو 2018
+ الخط -

أعلن محققون دوليون، اليوم الخميس، أن الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في رحلتها رقم "إم إتش17"، فوق أوكرانيا، في عام 2014 "نُقل من وحدة عسكرية روسية".

وقال المحقق الهولندي فيلبرت بوليسين، وهو رئيس إدارة الجريمة في الشرطة الوطنية في هولندا، خلال مؤتمر صحافي عقده في مدينة بونيك الهولندية، إن المحققين "توصلوا إلى أن الصاروخ بوك - تيلار الذي أسقط الطائرة، نقل من الكتيبة الـ53 المضادة للطيران والمتمركزة في كورسك في روسيا".

وأوضح بوليسين أن "الكتيبة 53 هي جزءٌ من القوات المسلحة الروسية".

إلى ذلك، قالت وكالة "إنترفاكس" إن وزارة الدفاع الروسية نفت أي صلة لها بإسقاط الطائرة الماليزية. كما ذكرت وكالة "تاس" أن الجيش الروسي نفى أن أي صاروخ روسي عبر الحدود مع أوكرانيا.

وكانت مجموعة التحقيق الدولية قد أصدرت، في نهاية سبتمبر/أيلول 2016، تقريراً حول أسباب تحطم طائرة "بوينغ 777"، التابعة للخطوط الجوية الماليزية، في منطقة قتال شرق أوكرانيا، وتوصلت إلى نتيجة مفادها أن "منظومة بوك التي استخدمت لإسقاط الطائرة، جاءت من روسيا، ثم عادت إليها"، بينما سارعت روسيا إلى تكذيب هذه الفرضية، بحجة أن الصاروخ أطلق من بلدة خاضعة لسيطرة الجيش الأوكراني. 

ولاحقاً، وقبيل الذكرى الثالثة لكارثة الطائرة الماليزية في يوليو/تموز 2017، أسفرت المشاورات الدولية بين هولندا وأستراليا وبلجيكا وماليزيا وأوكرانيا عن قرار عقد المحكمة في القضية في هولندا التي كان لها النصيب الأكبر من الضحايا (196 ضحية من أصل 298).


(العربي الجديد، فرانس برس، رويترز)

ذات صلة

الصورة

سياسة

قُتل 40 شخصاً على الأقل، وجُرح العشرات، في إطلاق نار أعقبه اندلاع حريق، مساء اليوم الجمعة، في صالة للحفلات الموسيقية في ضاحية موسكو.
الصورة
قائد الأسطول الروسي في البحر الأسود فيكتور سوكولوف-ألكسي بافليشاك/رويترز

سياسة

ظهر قائد الأسطول الروسي في البحر الأسود فيكتور سوكولوف، الذي أعلن الجيش الأوكراني، أمس الاثنين، أنه قتله الأسبوع الماضي، وذلك في صور وزّعتها وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء.
الصورة

سياسة

نشرت وكالة "أسوشييتد برس" تقريراً اليوم الجمعة، كشفت فيه تفاصيل تعرّض معارضي الكرملين على مرّ السنوات السابقة لهجمات وعمليات قتل، كان آخرها مقتل زعيم مجموعة "فاغنر" العسكرية الروسية الخاصة يفغيني بريغوجين الأربعاء.
الصورة

سياسة

بعد مرور نحو 24 ساعة على مقتل مؤسس شركة "فاغنر" العسكرية الخاصة يفغيني بريغوجين، مساء أمس الأربعاء، خرج الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن صمته، واصفاً الواقعة بأنها مأساة، لكن خبراء ومحللين يرون أن بوتين متورط في عملية اغتيال رئيس المجموعة.
المساهمون