محادثات بين مسؤولين من تركيا واليونان لوقف التصعيد في شرق المتوسط

10 سبتمبر 2020
الصورة
المحادثات تهدف إلى منع المزيد من التصعيد العسكري في شرق المتوسط (Getty)
+ الخط -

أعلنت وزارة الدفاع التركية، الخميس، انتهاء الاجتماع الفني بين الوفدين العسكريين لتركيا واليونان، في مقر حلف شمال الأطلسي "الناتو"، بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أنه خلال الاجتماع تم تبادل وجهات النظر وبحث إجراءات منع التدخلات المحتملة بين العناصر العسكرية.

وأشار البيان إلى أنه من المقرر عقد اجتماع آخر خلال الأيام المقبلة.

وفي وقت سابق، عقد الوفدان العسكريان التركي واليوناني اجتماعا في مقر "الناتو" تحت اسم "طرق الفصل"، لبحث التوتر بين البلدين شرقي المتوسط.

والجمعة، أعلن الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، انطلاق محادثات فنية بين تركيا واليونان لتأسيس آليات لتجنب حدوث مناوشات شرق المتوسط، مشيرا إلى عدم التوصل لاتفاق بعد. وكان من المقرر أن يعقد مسؤولون عسكريون من البلدين العضوين في الحلف محادثات في بروكسل، يوم الثلاثاء، بعد اتصال أولي، الأسبوع الماضي، لكن الحلف أرجأ المحادثات.

واستهدفت محادثات الحد من التصعيد العسكري، التي أعلنها الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، الأسبوع الماضي، منع أي تصعيد للأحداث، مثلما حدث عندما وقع تصادم بين سفينتين حربيتين، إحداهما تركية والأخرى يونانية، الشهر الماضي.

وكانت السفينتان الحربيتان تتابعان سفينة تركية تقوم بأعمال مسح للتنقيب عن النفط والغاز في مياه متنازع عليها في البحر المتوسط غربي قبرص، وهي أعمال تعتبرها اليونان غير قانونية. وتعتبر كل من أثينا وأنقرة المنطقة امتدادا لجرفها القاري.

وتقول اليونان إن أي حوار مشروط برحيل السفن التركية من المياه المتنازع عليها، في حين تقول تركيا إنها لن تشارك في محادثات بشروط مسبقة. 

 

(الأناضول، رويترز)