مجلس عسكري تركماني - سوري لمواجهة "التهجير الكردي"

مجلس عسكري تركماني - سوري لمواجهة "التهجير الكردي"

06 يوليو 2015
الصورة
اتهامات للأكراد بتهجير 200 تجمع سكني بتل أبيض (Getty)
+ الخط -

 

قررت قيادات تركمانية سورية، خلال اجتماعها، اليوم الإثنين، في مدينة غازي عنتاب التركية الحدودية، تشكيل مجلس عسكري تابع للمجلس الوطني التركماني، وذلك بعد اتهامات لقوات الاتحاد الديمقراطي (الجناح السياسي للعمال الكردستاني) بالسيطرة على قرى تركمانية في منطقة تل أبيض.

وحضر الاجتماع، الثاني من نوعه، عدد من الشخصيات السياسية التركمانية والقيادات العسكرية، وممثلون عن مختلف المناطق التي يقطنها التركمان في كل من تل أبيض واعزاز وجرابلس والرقة واللاذقية وحمص والجولان، فضلاً عن ممثلين عن بعض منظمات المجتمع المدني.

وجاء قرار تشكيل المجلس، بعد بروز دعوات لتكوين تشكيلات عسكرية تركمانية لمحاربة كل من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) والاتحاد الديمقراطي.

وأوضح رئيس المجلس الوطني التركماني، عبد الرحمن مصطفى أن "التركمان السوريين يواجهون خطر التهجير والبقاء بدون وطن"، مشيراً إلى "فشل التركمان خلال خمس سنوات من عمر الحرب السورية في تكوين أي تشكيل عسكري للدفاع عن مناطقهم".

وأضاف خلال كلمة له في الاجتماع، أن "مناطقنا ومنذ ألف عام، كانت مسرح خيولنا، ولكن الآن تحاول بعض التشكيلات العسكرية القومية اغتصاب بلادنا، وإن لم نتحرك سنجد أنفسنا محرومين من العودة إلى منازلنا وأراضينا، وسنبقى بلا وطن".

ودعا عبد الرحمن إلى "تشكيل جيش تركماني لمواجهة ما وصفه بتهديات قوات الاتحاد الديمقراطي وعمليات التطهير العرقي التي يقوم بها، والتي بدأت بتهجير أكثر من 200 تجمع سكني تركماني في تل أبيض، وتهدد بالتوجه غرباً باتجاه جرابلس واعزاز حيث يتواجد التركمان أيضاً".

وفي السياق ذاته، لفت قائد "كتائب أنوار الحق" التركمانية، عبد الله دادا، أن ما يقارب من 70 بالمائة من مشروع إقامة دولة كردستان تم الانتهاء منه في سورية"، مضيفاً أن "عدم التحرك الآن سيعني أنه لن يبقى وجود للتركمان في المنطقة".

اقرأ أيضاً: تركمان سورية يتهمون "الحماية الكردية" بتهجيرهم

 

المساهمون