مجدداً.. الغوطة الشرقية وريف اللاذقية مسرحاً لمجازر النظام

مجدداً.. الغوطة الشرقية وريف اللاذقية مسرحاً لمجازر النظام

21 فبراير 2015
الصورة
مقتل 4 مدنيين وإصابة العشرات في عربين (فرانس برس)
+ الخط -
لم تغب الغوطة الشرقية يوماً عن مرمى قذائف وصواريخ النظام السوري، الذي كثّف حملته العسكرية عليها منذ بداية الشهر الجاري، ليرتكب، اليوم السبت، مجزرتين جديدتين في مدينتي دوما وعربين، في وقت لقي فيه ستة أفراد من عائلة واحدة مصرعهم، إثر قصف مماثل طال ريف اللاذقية شمال غربي البلاد.

وأفاد عضو "تنسيقية دوما"، ياسر الدوماني، "العربي الجديد" بأنّ "طائرات النظام الحربية شنّت منذ صباح اليوم 12 غارة على مدينة دوما، تركّزت بعضها على الأحياء السكينة وسط المدينة، ما أدى لمقتل 5 مدنيين، وإصابة عشرين آخرين، حالة بعضهم خطرة، مما يرجح ازدياد أعداد الضحايا"، مشيراً إلى أنّ "الجرحى أسعفوا إلى مستشفى دوما الميداني الذي يعاني أوضاعاً متردية نتيجة نقص الأدوية والمعدّات الطبية، عدا الأضرار التي حلّت به نتيجة قصفه سابقاً".

كما "استهدف الطيران الحربي بأربعة صواريخ مناطق في مدينة عربين، سقط إثرها 4 قتلى مدنيين، وعشرات الجرحى"، بحسب مكتب دمشق الإعلامي، في حين يواصل الطيران الحربي وطيران الاستطلاع تحليقه في الأجواء.

ووفقاً للناشط الدوماني، فإنّ "النظام يحاول من خلال تكثيف قصفه على دوما وارتكاب المجازر اليومية، بالرغم من كل الزخم الإعلامي الذي تحظى به، إلى إجبار المدينة وكافة بلدات الغوطة، على توقيع هدنة، أو مصالحة مع النظام، وخاصة بعدما فشلت جميع مساعي الأخير ومليشياته في اقتحام المنطقة".

وشهدت مدينة دوما منذ بداية الشهر الجاري عدّة مجازر راح ضحيتها أكثر من مئة قتيل، بينهم أطفال ونساء، ما استدعى نشطاء لإطلاق حملات إعلامية عدّة للتضامن مع المدينة، عبر هاشتاغ "دوما_تباد"، و"هولوكست_ الأسد".

في موازاة ذلك، أكّد الناشط الإعلامي من اللاذقية، هاشم حاج بكري، لـ"العربي الجديد"، أنّ "طيران النظام الحربي شنّ 5 غارات على ريف اللاذقية، اليوم السبت، طالت واحدة منها منزلاً في قرية كنسبا، الأمر الذي أودى بحياة ستة أفراد من عائلة واحدة، بينهم ثلاثة أطفال".

وأوضح بكري أنّ "تصعيد طيران النظام من قصفه على ريف اللاذقية اليوم، جاء بعد قيام (الفرقة الأولى الساحلية) المعارضة، بضرب القرى الموالية للنظام هناك بأكثر من عشرين صاروخاً (غراد)، وسط أنباء عن وقوع قتلى وجرحى".

اقرأ أيضاً: تقدم قوات المعارضة شمال حلب يكشف مجزرة جديدة

المساهمون