ماذا يعني إعلان كورونا وباء عالمياً؟

جنيف
العربي الجديد
11 مارس 2020
ظلت وتيرة انتشار فيروس كورونا طيلة أكثر من شهرين تؤشر إلى إمكانية تحوله إلى وباء عالمي، حتى صنّفته منظمة الصحة العالمية مساء اليوم الأربعاء وباء، بعد أن تجاوز عدد المصابين به حول العالم 125 ألف شخص، وبلغ عدد الوفيات 4585، وأصاب أشخاصاً في أكثر من 110 بلدان ومنطقة.

والوباء هو ذلك المرض الذي ينتشر في دول عدة حول العالم في نفس الوقت، ويتم الإعلان عن وباء عندما ينتشر مرض جديد لا يملك العالم له أي لقاح أو علاج.

وعندما تعلن منظمة الصحة العالمية عن تفشي "وباء عالمي"، فإن ذلك يعني حسب التعريف المعتمد لديها أن "العالم بأكمله معرض لهذا المرض، وربما يتسبب انتشاره في إصابة نسبة كبيرة من السكان بالمرض"، حسب قول مدير الطوارئ في المنظمة، مايكل ريان.

وأكد ريان، في تصريحات صحافية سابقة، أنه "لا علاقة لإعلان الوباء بخطورة المرض، بل يتعلق الأمر بانتشاره الجغرافي، حسب تعريف منظمة الصحة العالمية".
وفور إعلان انتشار مرض كوباء، تصبح الحكومات والأنظمة الصحية في كل البلاد ملزمة برفع درجة استعدادها لمرحلة جديدة من العدوى، وزيادة التدابير لمواجهة زيادة الحالات المرضية، فضلاً عن فرض إجراءات مشددة في قطاعات عدة، أبرزها الصحة والبيئة والنقل والتعليم، لمكافحة انتشار الفيروس.


وخلال الشهر الأخير من انتشار فيروس كورونا، منذ الإعلان عنه في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلنت العديد من دول العالم تعطيل المدارس، وحظر التجمعات الكبرى، الدينية والثقافية والفنية والرياضية، كما توقفت خطوط نقل بري وجوي وبحري، ويؤشر إعلان كورونا وباء إلى مزيد من الإجراءات.

وغالباً ما يكون الوباء ناتجاً عن فيروس جديد، أو سلالة جديدة من فيروس معروف، أو عودة لفيروس لم يظهر لفترة طويلة، وتقاس خطورة الوباء بمدى مناعة البشر ضده، وسرعة انتقاله من شخص إلى آخر.

وتزيد وفيات الأوبئة في العادة عن الأمراض الشائعة، وغالباً ما تخلق اضطرابات اجتماعية، وخسائر اقتصادية، وتؤثر على تفاصيل الحياة اليومية لملايين البشر.

تعليق:

ذات صلة

الصورة
كورونا في الداخل

مجتمع

ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 140 بالمائة منذ بداية الموجة الثانية لدى فلسطينيي الداخل، وانخفضت نسبة الفحوصات بالرغم من تفشي المرض في البلدات العربية من أقصى النقب إلى المثلث والجليل.

الصورة
تيدروس ادهانوم غيبريسوس

مجتمع

حذرت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، من أن عدد إصابات "كوفيد-19" سيبلغ 10 ملايين، بحلول الأسبوع المقبل، في وقت لم يصل فيه تفشي الوباء إلى الذروة في بعض مناطق الأميركيتين.
الصورة
من العرض العسكري الروسي اليوم (ألكسندر نيمينوف/فرانس برس)

منوعات وميديا

بينما ترتفع أعداد المصابين بفيروس كورونا في روسيا، وترتفع معها حالات الوفاة، ينشغل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بتنظيم عرض عسكري جماهيري اليوم
الصورة
الكعبة/ السعودية

مجتمع

قرّرت السعودية، الإثنين، تنظيم موسم الحج بعدد "محدود جداً" من الحجّاج من مختلف الجنسيات من المقيمين فيها فقط، وذلك بسبب المخاوف من فيروس كورونا، بينما يتواصل تفشي الوباء في المملكة والعالم.