ماذا يعني إعلان كورونا وباء عالمياً؟

جنيف
العربي الجديد
11 مارس 2020
ظلت وتيرة انتشار فيروس كورونا طيلة أكثر من شهرين تؤشر إلى إمكانية تحوله إلى وباء عالمي، حتى صنّفته منظمة الصحة العالمية مساء اليوم الأربعاء وباء، بعد أن تجاوز عدد المصابين به حول العالم 125 ألف شخص، وبلغ عدد الوفيات 4585، وأصاب أشخاصاً في أكثر من 110 بلدان ومنطقة.

والوباء هو ذلك المرض الذي ينتشر في دول عدة حول العالم في نفس الوقت، ويتم الإعلان عن وباء عندما ينتشر مرض جديد لا يملك العالم له أي لقاح أو علاج.

وعندما تعلن منظمة الصحة العالمية عن تفشي "وباء عالمي"، فإن ذلك يعني حسب التعريف المعتمد لديها أن "العالم بأكمله معرض لهذا المرض، وربما يتسبب انتشاره في إصابة نسبة كبيرة من السكان بالمرض"، حسب قول مدير الطوارئ في المنظمة، مايكل ريان.

وأكد ريان، في تصريحات صحافية سابقة، أنه "لا علاقة لإعلان الوباء بخطورة المرض، بل يتعلق الأمر بانتشاره الجغرافي، حسب تعريف منظمة الصحة العالمية".
وفور إعلان انتشار مرض كوباء، تصبح الحكومات والأنظمة الصحية في كل البلاد ملزمة برفع درجة استعدادها لمرحلة جديدة من العدوى، وزيادة التدابير لمواجهة زيادة الحالات المرضية، فضلاً عن فرض إجراءات مشددة في قطاعات عدة، أبرزها الصحة والبيئة والنقل والتعليم، لمكافحة انتشار الفيروس.


وخلال الشهر الأخير من انتشار فيروس كورونا، منذ الإعلان عنه في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلنت العديد من دول العالم تعطيل المدارس، وحظر التجمعات الكبرى، الدينية والثقافية والفنية والرياضية، كما توقفت خطوط نقل بري وجوي وبحري، ويؤشر إعلان كورونا وباء إلى مزيد من الإجراءات.

وغالباً ما يكون الوباء ناتجاً عن فيروس جديد، أو سلالة جديدة من فيروس معروف، أو عودة لفيروس لم يظهر لفترة طويلة، وتقاس خطورة الوباء بمدى مناعة البشر ضده، وسرعة انتقاله من شخص إلى آخر.

وتزيد وفيات الأوبئة في العادة عن الأمراض الشائعة، وغالباً ما تخلق اضطرابات اجتماعية، وخسائر اقتصادية، وتؤثر على تفاصيل الحياة اليومية لملايين البشر.

ذات صلة

الصورة
غيبريسوس- فرانس برس

مجتمع

حذّرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، من احتمال ألاّ يكون هناك "حلّ سحري" للقضاء على فيروس كورونا الجديد، بالرغم من الآمال الكبيرة في التوصل إلى لقاح ضده.
الصورة
لبنان/ميشال عون/حسين بيضون/العربي الجديد

أخبار

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم السبت، إن لبنان يخوض حرباً من نوع آخر، ولعلّها أشرس من الحروب العسكرية، لأنها تطاول كلّ لبناني بلقمة عيشه، بجنى عمره، وبمستقبل أبنائه، حيث الوضع الاقتصادي والمالي يضغط على الجميع، ولم ينجُ منه أحد.
الصورة
كورونا والشباب - كندا(Getty)

مجتمع

حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، الشباب من أنهم ليسوا بمنأى عن خطر فيروس كورونا، في حين أنّهم يتعاملون في بعض البلدان باستخفاف حياله، ما يؤدي إلى زيادة معدلات انتقال الفيروس.
الصورة
لبنان كورونا/ حسين بيضون/ مجتمع

مجتمع

يتّجه لبنان إلى الإقفال مجدداً بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا خلال الفترة الأخيرة التي شهدت تسجيل ما يزيد عن مائة إصابة يومياً، إضافة إلى تجاوز عدد الوفيات الخمسين وفاة، بالتزامن مع إعادة فتح البلاد واستئناف الرحلات الجوية.